الت ثلاثة مصادر مطلعة إن نيسان موتور وسعت تحقيقها بشأن رئيس مجلس إدارتها المعزول، كارلوس غصن، ليشمل تعاملات جرت في الولايات المتحدة والهند وأمريكا اللاتينية.

وأضافت المصادر أن جانبًا من التحقيق الداخلي الذي يجريه محققو الشركة، يشمل فحص قرارات اتخذت في الولايات المتحدة بواسطة خوسيه مونيوز، الذي قاد عمليات نيسان في أمريكا الشمالية من 2014 حتى 2018.

وقالت إن مونيوز مُنح مؤخرًا إذنًا للتغيب عن العمل بسبب التحقيق.


وذكرت رويترز أن الجفالي هو الشخص الذي تعتقد جهات اللادعاء أنه رتب خطاب ائتمان لغصن بشأن عقد للصرف الأجنبي، بعد أن تلقت شركة يملكها الجفالي أربعة مدفوعات بقيمة إجمالية 14.7 مليون دولار.

وأكد غصن والجفالي أن المدفوعات كانت لأغراض تجارية قانونية.

وردًا على سؤال بشأن التدقيق، قال ممثل لشركة خالد الجفالي إن الشركة ملتزمة ببيانها السابق.