بعدما تمّ العثور، يوم أمس الخميس، على الدكتور حمزة بلوق، جثة مصابة بطلق ناري في الصدر داخل غرفة صغيرة ضمن عقار يملكه في نيو رياق - مقابل سوبر ماركت البرجي، وبجانبه مسدس، وفيما ذهبت الفرضيات الأوّلية إلى أنّ الطبيب النسائي المشهور في منطقته قد أقدم على الانتحار.

نقل موقع "النهار"، عن مصدر أمني، قوله أنّ تقرير الطبيب الشرعي، غيّر الاتجاه، إذ أوحى أنّ جريمة تختبىء وراء موت الطبيب.

ولفت الموقع، إلى أنّ الطلقة أصابت الطبيب من جهة القلب، أي اليسرى، ولو كانت انتحاراً، فيجب أن تخرج من الجهة المقابلة.