بلغ انعدام ثقة الفرنسيين بالمسؤولين السياسيين مستوى مقلقًا في خضم أزمة السترات الصفر بعد فشل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في بث أمل جديد، بحسب ما أفاد معهد البحوث السياسية.



وقال الباحث في المعهد أوجز برونو كوتريس في حديث إذاعي إنّ "ماكرون رئيس شاب يحمل رسالة بالغة التفاؤل، وقد ركز حملته على عودة الثقة، لكننا لم نصل اليها".

وبلغت الثقة بالرئيس أدنى مستوياتها (23%)، أي أقل بـ13 نقطة من العام الماضي، في حين ازدادت شعبية زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن بمعدل 8 نقاط.