يستعد الجيش التركي ويحشد قواته لدخول شمال سوريا وبالتحديد المنطقة التي سيخليه الجيش الأميركي وسكانها 80% من الاكراد وتريد تركيا تجريد الاكراد من سلاحهم وضرب حزب العمال الكردستاني وهذا يعني احتلال تركيا لأراض سورية تشكل ربع مساحة سوريا.

الجيش الأميركي تحت ضغط الوضع في المنطقة قام بإجبار الرئيس الأميركي ترامب على تأخير انسحاب الجيش الأميركي وان يتم الانسحاب خلال 4 أشهر.

اما الجيش العربي السوري فيستعد لدخول شمال سوريا وهي ارضه وبسط سيادة الدولة السورية على محافظ الحسكة ومدينة القامشلي.

قد تقع حرب بين الجيش السوري والجيش التركي لكن روسيا جهزت 6 الاف جندي من الشرطة العسكرية الروسية لدخول المنطقة وقام وزير خارجية تركيا بالسفر الى موسكو وأعلن ان تركيا وروسيا اتفقا بشأن الوضع في منطقة شمال سوريا بعد انسحاب الاميركيين.

خلاف كبير حصل بين تركيا وواشنطن لان السيد جون بولتن مستشار الامن القومي للرئيس ترامب قال لن نسمح لتركيا بان تذبح الاكراد فرد اردوغان غاضب جداً وهاجم الإدارة الأمريكية وألغى استقباله لبولتن والموعد معه حتى انه منع بولتن مستشار الامن القومي الأميركي من الاجتماع مع مسؤولين اتراك وربما زيارة تركيا.

الجيش التركي لديه طارت اف 16 متكورة واقوى من سلاح الجو الجيش السوري لكن سوريا تسلمت من روسيا منظومة الدفاع الجوي اس-300 ومنظومة بانتسير المضادة للأهداف الجوية وعلى الأرجح ان الرئيس الأسد سيعطي الأوامر لاستعمال منظومة اس-300 الصاروخية القوية ومنظومة بانتسير الفعالة ضد الطائرات التركية.

ربما تقع الحرب بين سوريا وتركيا لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيمنع ذلك ولكن كيف.