استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيس لجنة الاقتصاد والتجارة والصناعة والتخطيط النيابية النائب نعمة افرام، الذي عرض لمواضيع إنمائية تتعلّق بقضاءي كسروان وجبيل وأهميّتها على صعيد النموّ الاقتصادي في المنطقتين خصوصاً وفي لبنان عموماً.

ولفت افرام في «اللقاء المثمر متابعة الرئيس وفريق عمله لاحتياجات منطقة كسروان وجبيل الإنمائيّة وإيلائه أهميّة كبرى للبتّ بوقف التلوّث الناجم عن الصرف الصحيّ». ونقل افرام بنتيجة اللقاء أن «فضّ العروض المتعلّقة بمشروع توسعة أوتوستراد جونية سيتّم مباشرة بعد الأعياد، وكذلك بما يتعلق بمحطّتي التكرير للصرف الصحيّ والمياه المبتذلة في ميروبا وأدما «. كما بشّر «بتأهيل وتوسعة الطريق الذي يصل الساحل بالجرد الكسرواني عند إقرار مجلس النواب القرض التمويلي من دولة الكويت، والعمل على تأمين التمويل اللازم لتطوير منطقة عيون السيمان لتصبح منطقة تزلّج نموذجيّة».

من جهة اخرى، تمنّى النائب نعمة افرام أن تبصر الحكومة النور قبل الأعياد وأن تكون فعّالة ومنتجة، وقادرة على مكافحة الفساد وتنفيذ القوانين والعمل الدؤوب على تحقيق الاصلاحات.

جاء ذلك عقب اجتماع لجنة الاقتصاد الوطني والتجارة والتخطيط النّيابيّة الاسبوعي برئاسته وبحضور رئيس التفتيش المركزي القاضي جورج عطية، الذي استمع إليه أعضاء اللجنة حول أهم ما توصّل اليه في ملف رسم هيكلية الدولة وتحديد أرقام واضحة عن عدد الموظفين في القطاع العام.

افرام أشار إلى أن اللجنة قلقة حيال «أزمة الهيبة» التي تعاني منها الدولة اللبنانيّة، حيث واجه التفتيش المركزي مماطلة من بعض الوزارات في عدم الرّد، طالباً منها بإلحاح التعاون بجديّة أكثر للوصول إلى أرقام حقيقية وتكوين فكرة واضحة عن هيكلية الدولة.