توقع «موجز الهجرة والتطوير رقم 30» الصادر عن البنك الدولي (نشرة بنك الاعتماد اللبناني) ان تستمر تحويلات المغتربين حول العالم بالارتفاع خلال العامين القادمين، وان بوتيرة ادنى.

فقد قدر البنك الدولي الزيادة في تحويلات المغتربين في العالم بنسبة 10.2% خلال العام 2018 الى 689 مليار د.أ، متوقعاً ان ترتفع هذه التحويلات بنسبة 3.8% في العام 2019 الى 715 مليار د.أ. وبنسبة 4.5% في العام 2020 الى 747 مليار د.أ. وقد عزا البنك الدولي ارقام العام 2018 هذه الى الحركة الاقتصادية وحال التوظيف الجيدة في الولايات المتحدة الاميركية، وتحسن وتيرة التدفقات المالية من روسيا ومنطقة مجلس التعاون الخليجي في ظل تعافي اسعار النفط عالمياً.

في المقابل، لفت التقرير الى سلسلة من التحديات التي قد تحد من تحويلات المغتربين حول العالم خلال الفترة المقبلة، منها المخاطر التي تتهدد النمو الاقتصادي في العديد من الدول، وتبني وتطبيق سياسات هجرة حازمة في الكثير من البلدان المرسلة للتحويلات، اضافة الى تصاعد كلفة التحويل وسط بروز معوقات هيكلية كالضوابط التشريعية الصارمة المفروضة على شركات تحويل الاموال. من منظار آخر، منا لمرجح انتحصد الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط حصة الاسد (نحو 76.6%) من تحويلات المغتربين العالمية المقدرة للعام 2018، كما هو الحال منذ العام 2010 على الاقل.

في التفاصيل، ارتقب التقرير ان تتركز غالبية التحويلات الى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط في منطقتي شرق آسيا والمحيط الهادىء (142 مليار د.أ. - 26.9%) وجنوب آسيا (132 مليار د.أ. - 25.0%). في هذا الاطار، يتبين من خلال التقرير ان تحويلات المغتربين الى البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط تتبع نمطا مماثلاً للتحويلات المالية العالمية، بحيث من المقدر ان تنمو بنسبة 10.8% خلال العام 2018 الى 528 مليار د.أ.

ومن المتوقع ان ترتفع بنسبة 4.0% في العام 2019 الى 549 مليار د.أ. وبنسبة 4.4% في العام 2020 الى 573 مليار د.أ. اما على صعيد اقليمي، فقد قدر البنك الدولي ان تزيد التحويلات الى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بنسبة 9.1% في العام 2018 الى 59 مليار د.أ.، وان ترتفع بنسبة 3.4% في العام 2019 الى 61 مليار د.أ.، ومن ثم بنسبة 3.3% في العام 2020 الى 63 مليار د.أ. وبحسب التقرير، يعود هذا التباطؤ المتوقع في وتيرة النمو بالاخص الى استقرار اسعار النفط عند مستويات ادنى وانحسار النمو الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي. في هذا الاطار، ستشكل التحويلات الى منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا حوالى 11.4% من حجم التحويلات الى الدول الناشئة و8.6% من حجم تحويلات المغتربين العالمية في العام 2018.

محلياً، قدر البنك الدولي ان يرتفع حجم تحويلات المغتربين الى لبنان بنسبة 4% سنوياً خلال العام الجاري الى 7.8 مليار د.أ.، ليحل بذلك في المركز الثاني اقليمياً من حيث حجم التحويلات الوافدة، مسبوقاً فقط من مصر (25.7 مليار د.أ.). بالاضافة، دائماً بحسب تقديرات البنك الدولي، تبوأ لبنان المركز الثالث على صعيد المنطقة من حيث مساهمةتحويلات المغتربين في الناتج المحلي الاجمالي للعام 2018 والتي بلغت 14.5%، مسبوقاً من اليمن (24.2%)، والضفة الغربية وقطاع غزة ( 21.3%). وقد اضاف البنك الدولي ان متوسط تكلفة ارسال الاموال الى لبنان من كل من استراليا، وكندا، والمانيا، والمملكة المتحدة لا تزال الاغلى بين نظرائه الاقليميين.