تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يوثق لحظة مؤثرة، حيث التقطت الكاميرا أحد مشجعي نادي ليفربول الإنجليزي، يعاني من ضعف النظر في أثناء الاحتفال بهدف محمد صلاح لاعب النادي الإنجليزي ضد نابولي الإيطالي بينما كان قريبه يصف له الهدف.

يظهر في مقطع الفيديو، مشجعو ليفربول يهللون فرحا، احتفالا بالتقدم في المباراة قبل أن تُركَّز الكاميرا على مشجع كفيف يقف وسط الجمهور الصاخب.

} «سحر كرة القدم» }

ويُظهِر- الفيديو- المشجع الكفيف مبتسما في حين يحتضن ابن عمه الذي يتحدث في أذنه ليخبره عن هدف محمد صلاح.

انتشر الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي بقوة، وسرعان ما استخدمه المشجعون مثالا على تأثير كرة القدم على التقارب بين الناس ودعم العلاقات الإنسانية.

نشر المقطع أحد المشجعين على موقع تويتر قائلا: «هذا المشجع الكفيف يحتفل بهدف صلاح بعد أن أخبره صديقه كم كان الهدف رائعا! اللعبة الجميلة».

ليسارع المعجبون بالتعليق، ويقول أحدهم: «أفضل ما يمكن أن تشاهد.. سحر كرة القدم، مُشجع كفيف بيحتفل بجول محمد صلاح في نابولي في دوري الأبطال.. وزميله بيشرحله إزاي صلاح هزم كوليبالي والحارس».

ويضيف آخر: «إنها لحظة استثنائية، أنا من مشجعي نادي إيفرتون، لكن اللحظة ابكتني»، في حين غرد معجب آخر: «إنها أفضل الأِشياء التي رأيتها خلال دقيقة واحدة».

} القصة لم تنته }

لكن، لم تنته القصة هنا، إذ وصلت التعليقات إلى المشجع الكفيف، ليعلق عبر حسابه بموقع تويتر، قائلا: «رائعا أن أقرأ كل هذه التعليقات حول الفيديو. لقد كان ابن عمي يخبرني أن صلاح هو من سجل الهدف». مضيفا: «يمكنني الرؤية قليلا، لكن ليس بالقدر الكافي، لم أكن أعلم أن الكاميرا تلتقطنا».

لقد أثبتت ضربة صلاح الحاسمة أنها الضربة المنقذة في النهاية وكانت كافية لرؤية ليفربول يتأهل لدور الـ 16 ويطيح بالفريق الإيطالي من دوري أبطال أوروبا.

وكاد نابولي أن ينتزع التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن الحارس أليسون تصدى ببراعة لفرصة خطيرة من أركاديوش ميليك وصمد دفاع ليفربول القوي، الذي اهتزت شباكه ست مرات فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

} وجه كرة القدم الناعم }

بينما تبدو كرة القدم أمام الجميع بوجه يكشف صراعا وتنافسا وخشونة، فلكرة القدم وجها آخر، وجها ناعما تماما.

فاللعبة الشعبية الأولى في العالم، لا تقتصر مشاهدتها على فئة سنية أو اجتماعية معينة. وربما كان ذلك العامل الأهم لاستخدامها عامل جذب لأنظار الكثير من المتابعين نحو بعض القضايا الإنسانية.