الشيوخ الأميركي بصدد بحث اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي

طرح فريق من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، مشروع قرار غير ملزم يتهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بالضلوع في جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

ويحمّل مشروع القرار بن سلمان المسؤولية المباشرة عن مقتل خاشقجي، ويشير إلى أنه بصفته وليا للعهد، «كان يسيطر على قوات الأمن» خلال الجريمة.

وورد في المشروع: «لدى مجلس الشيوخ ثقة شبه مؤكدة بأن محمد بن سلمان كان متواطئا في قتل جمال خاشقجي، وذلك بناء على الأدلة والتحليلات المتوفرة لمجلس الشيوخ».

ويوجه المشروع «دعوة ملحة» لحكومة الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لمحاسبة جميع المتورطين في قتل خاشقجي وبينهم محمد بن سلمان.

ويدعو المشروع السعودية إلى التفاوض مباشرة مع الحوثيين لوضع نهاية لحرب اليمن، والتفاوض لحل الأزمة مع قطر، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والناشطين الحقوقيين في مجال حقوق النساء.

ومن أبرز أعضاء المجلس الذين أسهموا في إعداد مشروع القرار، ليندسي غراهام (جمهوري) والمرشح السابق لنيل تسمية الحزب الجمهوري في سباق الرئاسة ماركو روبيو، والسيناتور إيد ماركي (ديموقراطي)، والسيناتورة ديان فاينستاين (ديموقراطية).

} الموساد الاسرائيلي نسق

مع بن سلمان لقتل الخاشقجي }

على صعيد جهاز الموساد ظهر انه كان ينسق مع بن سلمان ولي العهد السعودي ووزير الدفاع تنسيقا تاما عبر عمل 850 رجلا من جهاز الموساد الاسرائيلي ومن حجهاز المخابرات السعودية وكان اسمه جيش القرصنة الالكتروني وتبين ان الخاشقجي مع محمد عبد الكريم الذي كان احد الاطباء المعارضين للنظام السعودي وهو يتعلم في كندا وحاز على اللجوء السياسي وكان يتواصل دائما مع خاشقجي فان جهاز القرصنة الموساد والسعودي كانوا يدخلون على خطوط الرسائل الالكترونية والواتساب بين الخاشقجي ومحمد عبد الكريم واتباعهم الذين وصل عددهم الى مليون و340 الف سعودي وقسم منهم اميركي ضد النظام السعودي وضد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وكان في ارتفاع متصاعد جدا اذ كان يدخل كل يوم حوالى 500 الى 1500 متابع لصفحة الصحافي المغدور جمال خاشقجي الذي اشترك مع الطبيب محمد عبد الكريم السعودي المعارض لنظام محمد بن سلمان ولي العهد السعودي.

وادار محمد عبد الكريم حوالى 480 الف متابع لصفحته فيما ادار الخاشقجي اكثر من مليون متابع لكنه لم يكن يستطيع مراسلتهم بل كانوا يتابعون صفحته ومقالاته هو والدكتور عبد الكريم وكانت الثورة السعودية تشتعل في لندن والولايات المتحدة وفرنسا واوروبا وفي العالم وحتى في العالم العربي والخليج على صفحة الخاشقجي وعلى صفحة محمد عبد الكريم في شكل اصبح خطرا على نظام ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

فاجتمع محمد بن سلمان مع رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو على يخت في ميناء العقبة في الاردن وبحث معه في كيفية التخلص من الصحافي خاشقجي والدكتور محمد عبد الكريم الموجود في كندا لان صفحات المتابعة لهم ستصل الى مليونين وهي في ارتفاع كبير وتنتشر في العالم كله، فوعد نتنياهو بن سلمان بوضع جيش اضافي من القرصنة الالكترونية على صفحات خاشقجي ومحمد عبد الكريم، وقاموا بادخال مواد على صفحات خاشقجي ومحمد عبد الكريم هي خاطئة ومضللة وتعطي معلومات خاطئة على لسان الخاشقجي مع انه لم يكن يقولها بل كان الموساد الاسرائيلي وجيش القرصنة السعودي يضعون هذه العبارات ثم يعود الخاشقجي باصلاح ما يتم كتابته لكن وصل جيش القرصنة الالكتروني الى اكثر من 1700 عنصر، وكان ولي العهد السعودي يدفع لهم 7 ملايين دولار شهريا رواتب كي يضربوا صفحة الخاشقجي المعارض وصفحة الدكتور محمد عبد الكريم الطبيب السعودي المعارض في كندا.

} الموساد الاسرائىلي والجيش السعودي تابعا القرصنة على صفحات خاشقجي }

تابع الموساد الاسرائيلي وجيش القرصنة السعودي حملتهم على صفحات خاشقجي لكنهم لم يؤثروا لان المتابعين باتوا يعرفون اين هي القرصنة الاسرائيلية السعودية واين هو كلام خاشقجي والدكتور عبد الكريم الطبيب السعودي اللامع في كندا. وبعدما وضع الخاشقي تحذيرات على صفحته وعبد الكريم زاد عدد المتابعين السعوديين الموالين لخاشقجي حتى وصلوا الى 3 ملايين و800 الف سعودي يؤيدون ويتابعون صفحة الخاشقجي مع صفحة عبد الكريم.

عندها لم يعد يتحمل بن سلمان ولي العهد السعودي هذه الصفحة وهذه الحملة الدولية عليه، واخذ قراره النهائي بقتل الخاشقجي وطلب من شقيقه الامير خالد بن سلمان في الولايات المتحدة تجنيد رجلين ودفع لهما اموال كي يطلقوا النار على خاشقجي وهو في الشارع في واشنطن ويهربان وحتى اذا تم اعتقالهم ان يكون قد جندهم شخص اميركي غير مرتبط مباشرة بالسفارة السعودية كي لا يتم الشك بالسفير السعودي شقيق ولي العهد، لكن فشلت محاولة اطلاق النار على الصحافي المغدور جمال خاشقجي وحتى حصلت محاولة اطلاق النار على محمد عبد الكريم، ثم تقرر تسميم الطعام للصحافي خاشقجي في احد المطاعم، فأصيب بالتسمم ونقل الى المستشفى بسرعة وتم انقاذه دون الاعلان عن الخبر، وتكتم ولي العهد السعودي عن الخبر كي لا يقال ان هنالك محاولة لاغتيال الخاشقجي ويـأخذ الخاشقجي حذره. ثم تقرر تصفيته في لندن على يد رجال امن مخابرات سعوديين وان يقولوا انهم رجال امن سعوديين حتى لو بقوا في السجن مدة 10 سنوات وذلك بأمر من ولي العهد السعودي وهم وافقوا على دخولهم السجن 10 سنوات مقابل ان يقدم ولي العهد السعودي ملايين الريالات الى عائلاتهم وهو سيعمل لاحقا على اخراجهم من السجن بعد مفاوضات مع الحكومة البريطانية، لكن المحاولة فشلت ذلك انهم كانوا يلاحقون الصحافي جمال الخاشقجي في احد الشوارع ودخل الى احد الابنية وبقي في عمل اجتماع لمدة 5 ساعات الى ان اعتقدوا انه خرج من المبنى فذهب الرجال الثلاثة. واخيرا استطاع جيش القرصنة الالكتروني تزوير الاتصالات بين محمد عبد الكريم الطبيب السعودي المعارض والصحافي المغدور جمال خاشقجي واوصل الموساد رسالة الى الخاشقجي من عبد الكريم ينصحه فيها بالسفر الى تركيا لانهاء اوراقه هناك، وتلقى الرسالة الخاشقجي ووافق عليها معتبرا انها آتية من الطبيب المعارض السعودي محمد عبد الكريم، فيما هي اتت من جيش القرصنة الكترونية الذي استطاع خرق هاتف الخاشقجي واستطاع خرق هاتف الطبيب المعارض السعودي محمد عبد الكريم، واستطاعوا ارسال هذه الرسالة الى الصحافي جمال خاشقجي، ثم عطلوا الهواتف لمدة ساعتين بين الخاشقجي والطبيب السعودي المعارض محمد عبد الكريم ولم يستطع الصحافي المغدور الخاشقجي الاستفسار عن نصيحة محمد عبد الكريم، فقام الصحافي المغدور الخاشقجي بالسفر الى تركيا بناء على نصيحة الطبيب المعارض السعودي محمد عبد الكريم، وقال الطبيب السعودي محمد عبد الكريم لقد ارتكبت اكبر ذنب في حياتي ذلك انني لم اعطل خطي كي لا يدخل جيش القرصنة، لكنني لم اكن اعرف انهم استطاعوا خرق جهازي وانا ابكي الان على صديقي لكن جيش القرصنة من الموساد والسعودية ما زال في اوروبا وكندا يعمل على تصفية بقية المعارضين لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

هذا وقررت الشرطة الاميركية الجنائية والشرطة الجنائية الكندية البدء بالتحقيق عن جيش القرصنة الالكترونية الموصول باسرائيل مباشرة في غرفة عمليات لمتابعة الخاشقجي سابقا الى حين تم اغتياله في القنصلية السعودية في اسطنبول، وقد تبين ان المواد الكيمائية التي استعملت ضد جثمان المغدور الصحافي جمال خاشقجي هي مواد اسرائيلية لا يملك منها الا اسرائيل وهي تستطيع تذويب الجسم كليا بينما السعودية لا تملك هذا السلاح الكيمائي القوي جدا، وقد تم تقطيع الجثمان كما يقال الى قطع صغيرة ثم تذويبها كما تم نقل جزء بسيط من الجثمان الى الخارج للتمويه ولتغيير الفكرة على انه تم تذويبه في القنصلية السعودية داخل اسطنبول.