على طريق الديار

لم يعد الشعب اللبناني يستطيع تحمل فشل عهد فخامة الرئيس ميشال عون بهذا الشكل الكبير فالكهرباء مقطوعة ومياه الشفة مقطوعة والنفايات يجري رميها بنسبة 50 الف طن يوميا على الطرقات وفي الوديان وعلى شواطئ البحر وفي الجبال وفي الغابات، اما زحمة السير دون تنظيم من قوى الامن الداخلي فلم يعد يتحملها المواطن اذ يقضي ساعتين ونصفاً ليصل مسافة 15 كلم سواء من صيدا الى بيروت ام من جونيه الى بيروت ام من بحمدون الى بيروت. اما زحمة السير في العاصمة فلا احد يتحملها. كذلك الاحوال المعيشية سيئة جداً وزاد عدد الفقراء في لبنان عن 3 ملايين مواطن والسيولة معدولة والوضع المعيشي سيىء جداً ولا حركة تجارية ولا صناعية ولا زراعية الا بالحد الادنى ولا تأليف للحكومة ولا بحث في كيفية ايجاد حل لتشكيل حكومة بأقصى سرعة.

الشعب اللبناني يسأل فخامة رئيس الجمهورية ميشال عون ماذا تفعل في قصر بعبدا وماذا يفعل الرئيس نبيه بري وماذا يفعل الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط اذا كنتم انتم الثلاثة وبخاصة رئيس الجمهورية المسؤول الاول عن البلاد يتفرج على الوضع حيث لا كهرباء ولا مياه شفة ولا حل لزحمة السير، ولا حل للنفايات والوضع المعيشي سيىء والفقر يزداد ولبنان واقتصاده نحو الافلاس النهائي، فماذا يجب ان يحصل اكثر من ذلك حتى يشعر العهد انه فشل نهائيا خاصة بعد الضربة المعنوية التي تلقاها العهد في حادثة الشوف امس في الجاهلية عند محاولة جلب الوزير السابق وئام وهاب؟

على طريق الديار