ما دامت موضة «المعايير» ماشية، شو المعايير اللي خلت الحاج محمد رعد يصير رئيس كتلة الوفاء للمقاومة؟

معليش، قولو سؤال غبي: شو بيصير بجماعة نزع سلاح «حزب الله» بس يفوت ع القاعة هوّي وعابس؟

كمان حكاية الأحجام والأوزان. مين بحجمو ومين بوزنو؟ مش ضروري طلاقة ابراهيم الموسوي بالأنكليزي, ولا طلاقة انور جمعة بالفرنسي، ولا طلاقة علي عمار بلهجة برج البراجنة. المهم الحجم والوزن. مين وصف الحاج بـ«خط ماجينو»؟

بس خط ما بيسقط أمام دبابات بنيامين نتنياهو متل ما سقط خط ماجينو أمام دبابات أدولف هتلر...

اديش بدو نائب النبطية ليدور حول نفسه؟ شو... 24 ساعة؟ الحاج بلحظة واحدة على المنبر بيدور حول الكرة الأرضية.

اللي بيقولو عنو أرمادا سياسية، وبتضرب بكل الاتجاهات، ما بيعرفو أديش هوي مرهف وحساس، وبس تحكي معو كأنك عم تحكي مع نزار قباني.

من دون ما يلتقي المتنبي الحاج، قال «اذا رأيت نيوب الليث بارزة... فلا تظننّ أن الليث يبتسم». لو التقاه، شو كان ابو الطيب قال؟

ما تنسوا انو قائد الكتلة متل قائد الأوركسترا. اذا قلّن «اسكتوا» بيسكتو، وبتسمع رنة الابرة ع الأرض. واذا قلّن «احكوا»، بيحمل ميزان الذهب. «انت هاجم اسرائيل، وانت هاجم أميركا. خلّوني أنا وحدي زكزك الحريري».

مرات بيكون متل الحرير هوي وعم بيهاجم الحريري. ومرات بيكون متل قنبلة هيروشيما. ما بيضل قزاز بالشبابيك.

انتو ما شفتوه بالتياب العسكرية. نتنياهو بيتخبّا ورا مرتو, وجوزف فوتيل بيقول لأميرالات الأسطول يتخبو تحت الميّ.

وقت اللي بيسمع «السيد» عم يخطب، على طريقة أبو سعيد الأصمعي، بيحفظ كل كلمة، وكل ضحكة، وكل هزة اصبع، وكل نبرة صوت. وبعدين بيوزع الأدوار ع النواب. اذا شي واحد حكي، وممنوع الحكي، مش بس بيقاصصو وبيوقّفو ع الحيط.

بيخاف الله كتير. طيبة ايام زمان. اذا شاف كسرة خبز ع الأرض، متل شيخ باب الحارة بيلمّها وبيبوسها.

كتار لاحظوا كيف كانت بولا يعقوبيان عم تتطلع بالحاج هوي وداخل ع القاعة «يا ويلي اذا غلطت معو، شو بيعمل فيي؟». مدام بولا، قلب الحاج متل زهرة القندول ع تلال النبطية. ومتل مافي خط أزرق، وخط أحمر، ع حدود لبنان، في خط أزرق، وخط أحمر، ع حدود ساحة النجمة.

اللي عيّنو رئيس الكتلة، أديش كان عندو بعد نظر، وعرف انو رح نوصل ليوم ينحكى فيه بالأحجام والأوزان.

بتعرفو ليش ما جابوه وزير؟ لأنو اذا شاف شغلة غلط بيخرب الدني، وما حدا بدو تخرب الدني اكتر ما هيي خربانة.

أنا محمد رعد... قاهر الجبابرة!!

أصحــابو بيـقولو « صحيح انو صوت الحاج بيهدر هدر ع المنابر، معنا صوتو متل صوت فاتن حمامة».

وقت اللي انبحثت قصة الاستراتيجية الدفاعية، قال رئيس حزب «لازم نبلّش بفكفكة محمد رعد لأنو ترسانة صاروخية بحد ذاتو».

ع الفور، واحد قرّب لحد دينتو وقلّو «أوعا تعلّي صوتك، بيفكلك رقبتك»!

مين بيتجرأ، وبيقول «استراتيجية دفاعية»؟؟