اختتمت منافسات الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، الأربعاء، والتي شهدت إثارة بالغة وانتصارات عريضة.

وتضمنت الجولة مجموعة من المواجهات النارية، أهمها التي جمعت بين يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي على ملعب «أليانز ستاديوم»، الأربعاء، والتي انتهت بفوز الأخير (2-1).

وشهدت الجولة مجموعة من الأحداث والظواهر، وهي على الشكل التالي:

} جحيم النجم الأحمر}

جاء سقوط ليفربول على رأس المفاجآت التي شهدتها الجولة، حيث خسر الفريق الإنكليزي على يد مضيفه الصربي، النجم الأحمر، بهدفين دون رد.

وبدت الدهشة على ملامح الألماني يورغن كلوب، مدرب الريدز، طوال المباراة، بعد نجاح النجم الأحمر في مباغتة ضيفه بهدفين في 7 دقائق، عن طريق ميلان بافكوف.

هزيمة رجال كلوب صبّت في صالح باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي أحيا آماله في التأهل للدور ثمن النهائي، رغم تعادله خارج أرضه مع نابولي الإيطالي (1-1).

وظل ليفربول في صدارة ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط، متقدمًا بفارق الأهداف عن نابولي، بينما يأتي سان جيرمان ثالثًا بفارق نقطة.

} الشرارة الأولى}

نجح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في افتتاح سجل أهدافه الأوروبية بقميص يوفنتوس، خلال مواجهة فريقه الأسبق، مانشستر يونايتد.

وقدم رونالدو واحدة من أفضل مبارياته في دوري الأبطال خلال السنوات الأخيرة، لكن فرحته بهدفه تبخرت في الوقت القاتل.

} رياح معاكسة }

رغم الأداء المميز لليوفي أمام الشياطين الحمر، إلا أن البيانكونيري دفع ثمن إهدار العديد من الفرص، ما كلفه ضياع فرصة حسم المباراة في وقت مبكر.

واستطاع رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، تسجيل هدفين متتاليين في آخر دقائق الوقت الأصلي للمباراة، على عكس سير اللقاء.

} انتصارات ساحقة }

كان ريال مدريد الإسباني أكثر السعداء في الجولة الرابعة، بعدما اكتسح فيكتوريا بلزن التشيكي في عقر داره بخماسية نظيفة، في أول اختبار أوروبي للمدرب الأرجنتيني سانتياغو سولاري.

ونجح سولاري في قيادة الفريق الملكي للحفاظ على نظافة شباكه للمباراة الثالثة على التوالي، منذ توليه تدريب الميرنجي، بدلا من المقال جولين لوبيتيجي.

وسار مانشستر سيتي الإنكليزي، على درب الريال، بعدما سحق شاختار دونيتسك الأوكراني (6-0)، على ملعب الاتحاد.

سداسية المان سيتي شهدت إحراز المهاجم البرازيلي غابرييل جيسوس ثلاثية «هاتريك»، من بينها هدفين من ركلتي جزاء.

} اهداف قاتلة }

لم يختلف السيناريو هذا الأسبوع عن الجولة الثالثة، حيث تواصلت أهداف اللحظات الأخيرة في العديد من المباريات.

وشهدت 7 مباريات على مدار يومي الثلاثاء والأربعاء، أهدافًا في الدقائق الأخيرة، سواء في الوقت الأصلي أو المحتسب بدلاً من الضائع.

وعلى رأس أهداف اللحظات الأخيرة المؤثرة، جاء هدف هاري كين، في الدقيقة 89، ليقود توتنهام هوتسبير الإنكليزي لحصد 3 نقاط، على حساب أيندهوفن الهولندي، بالفوز (2-1).

وسجل ماورو إيكاردي، مهاجم إنتر ميلان الإيطالي، هدفًا في الدقيقة 87، منح فريقه نقطة التعادل أمام برشلونة الإسباني، بعد انتهاء المباراة (1-1).

وكرر هوفنهايم الألماني سيناريو الجولة الماضية، بحرمان ليون الفرنسي من الفوز، بتعادل قاتل (2-2)، في اللحظات الأخيرة، بأقدام بافيل كاديرابيك.

وبالتأكيد، يأتي فوز المان يونايتد القاتل في مقدمة انتصارات الوقت القاتل، بعد هدفيه في شباك يوفنتوس في الدقيقتين 86 و90.