أجبرت فضيحة فساد اندلعت مؤخرا حزب الشعب الهندي الحاكم على التراجع عن صفقة شراء مقاتلات Dassault Rafale الفرنسية، إذ زاد سعر الطائرة الفرنسية عن ضعف ما كان يعرض على الهند.

وقالت صحيفة Military Watch الهندية إن الطائرات الأوروبية صارت في نهاية المطاف أقل فاعلية وأعلى سعرا (ثمن الواحدة 210 ملايين يورو) من المقاتلات الروسية، التي عادت تلفت أنظار الحكومة الهندية التي أعلنت أنها ستحاول تزويد تلك الطائرات بذخائرها ومحركاتها المصنعة بمساعدة روسيا.

ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة سبق لها أن أعلنت أكثر من مرة عن بيع مقاتلة «إف-35» للهند. لكن دلهي عادت تهتم بــ«ميغ-35» الروسية، لأنها تتقدم على «إف-35» الأميركية من حيث السرعة والحمولة والقدرة على المناورة، فضلا عن بساطة صيانة الطائرات الروسية.

وأشار مدير عام شركة «ميغ» الروسية، ألكسندر تاراسينكو، معلقا على مستقبل تصدير»ميغ-35»، إلى التفوق الملموس لطائرته على «إف-35» الأميركية و»رافال» الفرنسية. وقال إن روسيا اقترحت على الجانب الهندي ضمان تدريب طياريه وصيانة الطائرات خلال 40 عاما بعد صفقة بيعها.

واستطردت الصحيفة الهندية قائلة إن الإنتاج المشترك لمقاتلة «ميغ-35» كان ولا يزال مستقبلا أكثر احتمالا بالنسبة للهند، التي ستحاول تطوير تلك الطائرة الروسية الواعدة في مصانعها. (المصدر: روسيا اليوم)