زاد مدخول روسيا الاتحادية 41 مليار دولار من سنة 2017 الى 2018 بعد ارتفاع سعر برميل النفط من 51 دولار الى 72 دولار ومع مشكلة تصدير النفط العراقي للخارج لأن معامل تكرير وتصدير النفط العراقية مصابة بعدم القدرة على التصدير لانها قديمة ولم يتم تفعيلها وتحديثها اضافة الى فرض العقوبات على ايران ومنعها من تصدير نفطها سيرفع سعر برميل النفط الى 95 مما جعل الوكالة الروسية تاليا تتحدث عن 84 مليار دولار مدخول للنفط الروسي من خلال بيع النفط الروسي الذي تصدره من سيبيريا عبر انابيب الى شواطئ البحر الاسود واستئجار روسيا الى اكثر من 25 ناقلة نفط لتصدير النفط الروسي الى اوروبا واميركا اللاتينية وافريقيا والى الصين واذا كانت عقوبات ترامب على روسيا قد جعلتها تخسر 26 مليار دولار عبر عقوبات الرئيس ترامب فان روسيا تجاوزت ذلك بارتفاع سعر النفط وربحها 84 مليار دولار عبر تصديرها النفط الى اميركا اللاتينية واوروبا وبذلك تكون الخسارة الروسية من العقوبات الاميركية التي تناهز 25 مليار دولار قد سقطت وربحت روسيا حوالي 60 مليار دولار من خلال ارتفاع سعر النفط عبر العقوبات الاميركية وعدم قدرة العراق على تصدير اكثر من 3 ملايين برميل بينما طاقة العراق في تصدير النفط اذا تم تحديث مؤسسات انتاج وتصدير النفط العراقي تصل الى 7 ملايين برميل يومياً اما بالنسبة للغاز فروسيا تصدر 170 مليار دولار غاز الى 26 دولة اوروبية عبر انابيب تمتد من روسيا الى كامل الاتحاد الاوروبي كما تصدر 110 مليار دولار من الغاز الى الصين الى المعامل الصينية مع ان الصين تطلب 260 مليار دولار من الغاز لادارة مصانعها التي تصل الى 176 الف معمل صناعي كبير في كامل اراضي جمهورية الصين التي تصل الى 10 ملايين كلم مربع.



كما ان الهند تستورد من روسيا 130 مليون برميل سنويا وهي تحتاج الى 200 مليون برميل لكن روسيا لا قدرة لديها على تصدير اكثر من هذه الكمية من النفط للتصدير الى اوروبا والصين ودول اميركا اللاتينية واكثر من 110 مليون برميل نفط الى الهند ومجموع ما تصدره روسيا من النفط والغاز هو 700 مليار دولار سنويا وبذلك ستحقق روسيا فائض في موازنتها بقيمة 280 مليار دولار والعملة الروسية الذي فقد من قيمته 26% نتيجة العقوبات الاميركية بدأ يرتفع ووفق الوكالة الروسية تاليا فإن الروبل الروسي سيستعيد سعره ولكن روسيا لا تريد ان يرتفع سعره عما كان سابقاً، مع العلم ان روسيا التي تستورد من الولايات المتحدة بضائع بقيمة 240 مليار دولار سنوياً فرضت رسوم جمركية على البضائع الاميركية بنسبة 150% مما جعل الولايات المتحدة تخسر تصدير 240 مليار دولار الى روسيا وهكذا تكون روسيا قد اجتازت عقوبات ترامب وربحت في موازنتها فائض 280 مليار دولار واستعادت عملتها الوطنية ارتفاعها تدريجياً الى سعرها الطبيعي خلال عام 2019 ، وتصرف روسيا على انتاج اسلحة حديثة بقيمة 150 مليار دولار وتبيع معظم انتاجها الحربي والعسكري الى دول العالم وهي اسلحة متفوقة جداً عسكرية اهمها طائرات الميغ 31 التي تم تحديثها وطلبت الصين والهند وماليزيا شراء حوالي 215 طائرة من هذا النوع اضافة الى بيع روسيا لـ42 دولة في العالم منظومات دفاعية صاروخية ارض جو بقيمة 112 مليار دولار اما بالنسبة للطائرات مع الهند وماليزيا والصين فتبلغ الصفقة 238 مليار دولار كذلك تمد روسيا انابيب الغاز الذي يسمى خط السيل من روسيا الى تركيا لتوزيع الغاز على كافة الغاز على دول الشرق الاوسط بكميات كبيرة بسعر مقبول جداً ومنافس لسعر الغاز القطري وعبر تركيا التي ستشتري كميات كبيرة من الغاز لأنها دولة صناعية كبرى تركية فإن روسيا ستبيع النفط عبر تركيا الى مالطة واسبانيا وايطاليا وهولندا وسويسرا والنمسا بكميات كبيرة وقد صرح رئيس وزراء روسيا مديديف بأن عقوبات الرئيس الاميركي ترامب على روسيا هي ورق كرتون لا قيمة لها واحرقتها روسيا ورمتها في القمامة اي في النفايات كما ألحقت روسيا خسائر بأميركا بمنع استيراد بضائع بقيمة 240 مليار دولار من البضائع الاميركية الى السوق الروسية واعلن رئيس الوزراء الروسي مديديف ان روسيا انتجت الغواصات التي تسمى الغواصة القاتلة والمطلوب عليها 27 غواصة لـ17 دولة كما انتجت سوخوي 57 من الجيل الخامس نحو الجيل السادس وهي احدث طائرة في العالم لم يتحدد من هي الاقوى هل هي طائرة الشبح الاميركية اف-35- اس ام سوخوي 57 القوية جداً كما انتجت روسيا منظومات الدفاع اس 400 واس 500 واس 600 وقد باعت هذه المنظومات بكميات كبيرة الى 11 دولة في العالم بقيمة 63 مليار دولار وانتجت الدبابة الروسية الحديثة التي لم يعلن عنها بعد لكنها تطلق اشعاعات لايزر تفجر الصواريخ المدمرة للدبابات ولا تجعلها تصيب الدبابات الروسية كما انتجت طائرة ميغ 35 لكن روسيا هذا النوع من الطائرة المتفوقة جداً ميغ 35 وهي تبيع فقط طائرات ميغ 31 وطائرات سوخوي 35 اس من الجيل المتقدم، اما صواريخ كورنيت اس المضادة للدروع التي اثبتت فعاليتها خاصة عبر صاروخ كورنيت العادي وليس كورنيت اس على يد حزب الله للدبابات الاسرائيلية في حرب 2006 في جنوب لبنان.


فإن روسيا باعت لدول في العالم تزيد عن 68 دولة اكثر من مليون وثمانمئة الف صواريخ كورنيت العادية ومؤخراً صواريخ كورنيت اس المتطورة التي تدمر الدبابات تدميرا كاملا كما تدمر ناقلات الجند والتحصينات من الباطون المسلح والحديد، وانهت الانباء الواردة من روسيا ان الرئيس الاميركي ترامب ارتكب اكبر خطأ وفشل فشلاً ذريعاً في عقوباته على روسيا التي تفوقت في تصدير النفط وانتاجها العسكري على الولايات المتحدة خاصة بعد توقيع الرئيس بوتين والرئيس الصيني اتفاقا في موسكو بعقد اتفاق عسكري استراتيجي بين الجيش الروسي والجيش الصيني واصبحا الصين وروسيا اكبر قوتين في آسيا من حدود الصين الى حدود روسيا مع اوروبا واقوى من قوة اميركية في المحيط الهادي وبعض الدول الآسيوية.

وقد قررت روسيا بعد بيعها الاسلحة والغاز والنفط قبض الاموال بالدولار وتحويل الدولار الى اليورو لاسقاط قيمة الدولار عالمياً ضد سياسة الرئيس الاميركي ترامب.