المجزرة التي ارتكبها طيران التحالف العربي بقيادة السعودية وادت الى مقتل 50 طفلا يمنيا و63 جريحا سقطوا بغارة للتحالف على مدينة ضحيان.
ورغم هول المجزرة وبشاعتها ونقل صور الضحايا عبر وسائل الاعلام العالمية، فإن موقف الامم المتحدة لم يأت بحجم الجريمة. وظهر موقف الامم المتحدة تشجيعيا لعدوان التحالف العربي ضد الشعب اليمني واطفاله واعطاء التحالف العربي شرعيته بقتل اطفال اليمن نتيجة الموقف الاميركي الداعم للعدوان السعودي، كما انه لم يصدر اي موقف دولي يدين العدوان.
وقد دعا مكتب المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أطراف النزاع في اليمن للتعاون مع فريق الخبراء الأممي في التحقيق في الانتهاكات المزعومة للقانون الإنساني الدولي.
وجاء في بيان، صادر عن المتحدثة باسم المفوض السامي ليز ثروسيل، «يؤكد الصراع المستمر والخسائر في الأرواح في اليمن على أهمية عمل فريق الخبراء البارزين في اليمن والحاجة إلى إجراء تحقيق دولي متواصل في جميع مزاعم انتهاكات القانون الدولي الإنساني».
وأضافت «إننا نحث أطراف النزاع في اليمن على التعاون الكامل مع أي تحقيق من هذا القبيل لضمان تحديد هوية الجناة وتقديمهم إلى العدالة ومحاسبتهم بغض النظر عن مكان ارتكاب الانتهاكات أو زمانها».
وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، قد دان ضربة جوية للتحالف بقيادة السعودية في اليمن أدت إلى مقتل العشرات، الخميس، ودعا إلى إجراء «تحقيق فوري ومستقل».
وقال فرحان حق، المتحدث باسم الأمم المتحدة في بيان، «أكد الأمين العام أنه يجب على جميع الأطراف أن تحرص باستمرار على تجنيب المدنيين والأهداف المدنية عند القيام بعمليات عسكرية».
وكان الصليب الأحمر قد أعلن مقتل وإصابة 127 شخصا غالبيتهم أطفال بغارة لطيران التحالف العربي على حافلة أطفال في مدينة ضحيان شمال صعدة، الخميس.
وقد رحبت جماعة «أنصار الله»، بدعوة الأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في ضربات جوية نفذها التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، وأدت الى مقتل العشرات امس الاول بينهم أطفال في حافلة.
وكتب محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا في الجماعة في تغريدة على تويتر: «نرحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة ومستعدون للتعاون».

 الاتحاد الاوروبي: لا حل عسكريا

أكد الاتحاد الأوروبي، أن الحوادث المأسوية في اليمن تذكر العالم، أن لا حل عسكري للنزاع الدائر منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وأضاف البيان «هذه الحوادث المأسوية تذكر العالم، مرة أخرى، أنه لا يوجد حل عسكري في نزاع يدفع اليمنيون فيه أعلى الخسائر».
وجدد الاتحاد الأوروبي «دعوته لإيجاد حل سياسي والتزام جميع الأطراف بالتركيز على استئناف المفاوضات بإشراف المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مارتن غريفيث».
كما أكد دعمه لجهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة لاستئناف عملية السلام.

 قتلى وجرحى بينهم سودانيون

الى ذلك، نفذ مسلحو جماعة «أنصار الله» الحوثيين هجوماً على مواقع لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وأخرى سودانية عاملة ضمن قوات التحالف في قطاع جازان جنوب غرب السعودية.
وأفاد مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء « بأن مقاتلي «أنصار الله» شنوا هجوماً مباغتاً على مواقع عسكرية في تباب قبالة جبل الدود الاستراتيجي في جازان».
ووفقاً للمصدر فقد أسفر الهجوم عن وقوع قتلى وجرحى بينهم عسكريون سودانيون، وإعطاب معدل 50 ملم بصاروخ موجه.
إلى ذلك، أشار المصدر إلى مقتل وإصابة عدد من قوات الرئيس هادي في كمين بعبوة ناسفة شرق جبل الدود.
وأضاف أن: «كميناً آخر استهدف آلية للجيش السعودي قبالة جبل قيس في جازان، أدى إلى إعطابها»، لافتاً إلى «إطلاق مسلحي «أنصار الله» صواريخ كاتيوشا على تجمعين عسكريين سعوديين في مركز محولة وموقع مستحدث في جبل قيس بجازان».
في سياق آخر، أعلنت وكالة الأنباء السعودية، مقتل أربعة جنود من الجيش السعودي خلال مواجهات حدودية مع مسلحي «أنصار الله» في جازان ونجران وعسير، هم: الرقيب محمد بن يحي الكعبي، الرقيب سلطان بن أحمد فرحان المالكي، الجندي أول جابر حسن القحطاني، الجندي أول شريف سعيد آل مفتاح.

 السعودية تعترض صاروخين باليستيين

كما أعلنت السعودية، اعتراض قوات الدفاع الجوي السعودية صاروخين باليستيين، أطلقها الحوثيين تجاه جازان.
ونشرت قناة «العربية» نبأ عاجلا، حول اعتراض الصاروخين الباليستيين، من دون تشير إلى الهدف الذي كان الصاروخين متوجهين إليه. وكانت القوة الصاروخية التابعة لـ «أنصار الله»، قد أعلنت عن استهداف معسكر تابع للجيش السعودي في ظهران عسير.
وقالت القوة الصاروخية في بيان نشره موقع «المسيرة» التابع لـ «أنصار الله» إن استهداف المعسكر، الواقع بالقرب من الحدود اليمنية، جاء عن طريق صاروخ باليستي من طراز «بدر 1».

 اليمن... غارات جديدة للتحالف على صنعاء والحديدة وصعدة

في المقابل شن طيران التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن غارات مكثفة على العاصمة صنعاء.
وذكر مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء لوكالة «سبوتنيك» أن طيران التحالف شن 24 غارة على معسكري الصمع وفريجة التابعين لقوات الحرس الجمهوري بمديرية أرحب شمال صنعاء». وأضاف أن «طيران التحالف استهدف بأربع غارات مطار صنعاء الدولي شمال صنعاء».
وأشار إلى «تنفيذ طيران التحالف غارتين على معسكر القوات الخاصة في منطقة الصباحة على المدخل الغربي للعاصمة».
وجدد طيران التحالف غاراته على محافظة الحديدة غرب اليمن، مستهدفاً بخمس غارات مديريات الدريهمي وزبيد والتحيتا جنوب الحديدة.
وفي محافظة صعدة الحدودية مع السعودية، أغار طيران التحالف على منطقة آل ذرية في مديرية سحار بأربع غارات، حسب المصدر.
وتقود السعودية تحالفا عسكريا منذ 26 آذار 2015، دعما للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة حكم البلاد من «أنصار الله» الحوثيين.
وحسب الأمم المتحدة، فقد وثقت 9500 حالة وفاة مدنية، وغالبية الضحايا المدنيين ناتجة من الضربات الجوية.