أعلن قائد مركز المصالحة الروسي، اللواء ألكسي تسيغانكوف، أن العسكريين الروس تمكنوا من تدمير طائرتين دون طيار أطلقتا من منطقة خاضعة لسيطرة المسلحين بمحافظة اللاذقية نحو قاعدة حميميم العسكرية.

وقال قائد مركز المصالحة: "خلال آخر 24 ساعة رصدت وسائل مراقبة المجال الجوي لقاعدة حميميم الروسية طائرتين دون طيار أطلقتا من منطقة خاضعة لسيطرة المجموعات المسلحة في شمال محافظة اللاذقية".

وأوضح، أنه تم تدمير الطائرتين على مسافة بعيدة من القاعدة العسكرية باستخدام المدافع المضادة للطيران".

وكان أفاد المركز الروسي لمصالحة الأطراف المتحاربة في سوريا، أمس الخميس، أن الجيش الروسي دمر طائرة دون طيار تم إطلاقها من الأراضي الخاضعة لسيطرة التشكيلات المسلحة غير الشرعية في محافظة اللاذقية باتجاه القاعدة الجوية الروسية حميميم.

وجاء في التقرير: "في التاسع من أغسطس/ آب، رصد نظام مراقبة المجال الجوي للقاعدة الجوية الروسية حميميم طائرة دون طيار تم إطلاقها من الأراضي الخاضعة لسيطرة التشكيلات المسلحة غير الشرعية في شمال محافظة اللاذقية".

كما أشار المركز، إلى أنه تم تدمير الهدف الجوي بنيران الأسلحة المضادة للطائرات على مسافة من القاعدة الجوية.

وأضاف المركز: " ليس هناك جرحى أو ضرر مادي. وتعمل القاعدة الجوية الروسية حميميم بالشكل الاعتيادي."

وكان المركز قد أعلن في 30 يوليو/ تموز أن مسلحين أطلقوا طائرة مسيرة باتجاه قاعدة حميميم الجوية في سوريا وتم تدميرها والقاعدة تعمل بشكل طبيعي.