نتنياهو للجيش : إستعدّوا  لكلّ الإحتمالات  في القطاع

جدد الطيران الإسرائيلي امس قصف قطاع غزة، مما أسفر عن سقوط إصابات بين الفلسطينيين.
وأكدت وزارة الصحة في قطاع غزة إصابة ما لا يقل عن 18 شخصا جراء القصف الإسرائيلي غربي غزة.
وأفادت المعلومات بأن الطيران الإسرائيلي قصف هدفا غربي مخيم الشاطئ غربي مدينة غزة، كما اشارت المعلومات الى ان القصف استهدف مبنى سعيد المسحال للثقافة والفنون. ما أسفر عن انهيار المبنى بالكامل، حيث تم استهدافه بثلاثة صواريخ.
اشارة الى ان اسرائيل قصفت يوم الاربعاء مواقعاً في قطاع غزة، ردا على إطلاق الصواريخ من القطاع وبعدما تعرضت عربة هندسية إسرائيلية لإطلاق النار قرب السياج الحدودي شمالي القطاع.
وأسفر القصف المتبادل أمس عن استشهاد 3 فلسطينيين على الأقل في غزة، وسقوط ما لا يقل عن 6 مصابين في إسرائيل.
هذا وأجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتـنياهو، امس، اجتماعا مع مجلس الوزراء المصغر الخاص بشؤون أمن إسرائيل أوعز خلاله للجيش بالاستـعداد لجمـيع الاحـتمالات فيــما يخص قطاع غزة.
وقال مصدر سياسي مسؤول عقب انتهاء الاجتماع، الــذي شارك فيه، إلى جانب نتنياهو، كل من وزير الدفــاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، ورئيس الأركان، الجنرال غادي أيزنكوت، والمسؤولون المعنيون الآخــرون، إن «  حماس تعرضت لضربة قاسية»، في إشارة إلى الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع الحركة في قطاع غزة.
وأضاف المصدر المسؤول، حسب ما نقله الإعلام الإسرائيلي، أن «  إسرائيل ستواصل عملها بكل صرامة ضد الحركة».
وشدد المصدر على أن نتنياهو وليبرمان «أوعزا للجيش بالاستعداد لكل سيناريو محتمل» في ما يخص تطورات الأحداث في قطاع غزة.
وقال الجيش الإسرائيلي إن حوالى 180 صاروخا أطــلقت منذ الأربعاء على مستوطنات في إسرائيل من أراضي القطاع.
وأعلن أن قواته الجوية شنت الخمــيس، ردا على هـــذه الهجـمات، ضربات استهدفت 150 موقعــا في غزة.
وفي غضون ذلك، قام قائد المنطقة الجنوبية للعدو، الميجر جنرال هرتسي هليفي، وقائد الجبهة الداخلية، الميجر جنرال تمير يدعي، بزيارة تفقدية لمدينة سديروت حيث سقطت أمس القذيفة الصاروخية التي تسببت في إصابة شخصين.
وقال هليفي، خلال الزيارة، إن جيش إسرائيل وجه خلال الساعات الـ24 الأخيرة ضربات قوية إلى حركة «حماس»  بعد أن عمدت الأخيرة إلى خرق التهدئة والاعتداء على سكان محيط القطاع.
وأكد قائد المنطقة الجنوبية للعدو أن الجيش «على استعداد لمواجهة أي سيناريو كان» وأنه سيواصل القيام بكل ما هـــو مطلوب لضمان أمن السكان المحليين، داعيا إياهم إلــى مواصلة الانصياع لتعليمات قيادة الجبهة الداخــية.