أعلنت واشنطن تراجعها عن بيع تركيا طائرة اف "35 اس" الشبح والعدد كان 60 طائرة وقررت تركيا اقامت شكوى لدى منظمة التجارة الدولية لان اميركا اخلت بالوعد والاتفاق وستجبرها تركيا على ان تدفع اميركا بدل عطل وضرر لتركيا لتوقف واشنطن عن بيع تركيا الـ 60 طائرة اف "35 اس" الشبح في حين ان اميركا سلمت إسرائيل 15 طائرة من طراز الشبح من عدد 60 طائرة ستسلمها اميركا لإسرائيل. 

وذكر اللوبي الصهيوني في واشنطن انه لن يقبل ان تستلم أي دولة إسلامية طائرات الشبح الأميركية لأنها تشكل خطر على إسرائيل ولذلك توقفت الصفقة مع تركيا بعد ضغط اللوبي الصهيوني على الرئيس الأميركي ترامب وعلى الكونغرس.



هذا وقررت تركيا ان تتجه الى روسيا وتطلب شراء طائرات ميغ "35" وسوخوي "35 اس" التي توازي بقوتها طائرات الشبح كما انها طلبت شراء طائرات سوخوي "57" وهي طائرة شبح، لكن روسيا حتى الان لا تبيع طائرات سوخوي "57" الى الخارج انما تبيع ميع "35" وسوخوي "35 اس" التي هي توازي طائرات الـ اف "35 أس" الشبح.



ويقول المراقبون ان اميركا بعدم بيعها طائرات الشبح الأميركية لتركيا قامت برمي تركيا بأحضان روسيا وبان المستفيد الأول هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي سيبيع تركيا 100 طائرة من طراز سوخوي "35 اس" شبح و100 طائرة ميغ "35" وهذين النوعين من الطائرات يشكلان قوة رهيبة وإسرائيل تخاف من سلاح الجو التركي ان يعبر من تركيا الى إسرائيل عبر أجواء سوريا وتصل الى إسرائيل وهذا ما لا تريده إسرائيل بتاتاُ ذكر اللوبي الصهيوني انه سيحارب استلام أي دولة إسلامية طائرات الشبح اف "35 اس" من اميركا لأنها تشكل خطر على إسرائيل وقال اللوبي الصهيوني لقد نجحنا في منع تركيا من حصولها على طائرات الشبح الأميركية.