يبحث وفد أميركي يضم ممثلين عن وزارات الخارجية والعدل والداخلية مع الجانب التركي في أنقرة يوم الجمعة المقبل قضية تسليم الداعية الإسلامي المعارض، فتح الله غولن، ومكافحة منظمته «فيتو».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، هامي أكسوي، في بيان امس: «على المستوى الفني، نحن نناقش بشكل منتظم مختلف جوانب علاقاتنا الثنائية مع الولايات المتحدة، وفي هذا الصدد في 13 تموز في أنقرة، ستناقش الدولتان مكافحة منظمة «فيتو» الإرهابية، في المقام الأول مسألة تسليم فتح الله غولن، وذلك بمشاركة مسؤولين من وزارات العدل والداخلية والخارجية الأميركية، كما ستتم مناقشة قضية نائب المدير العام السابق لمصرف «هالك بنك» التركي، هاكان أتيلا، والمسائل المتعلقة بالمواطنين الأميركيين المحتجزين في تركيا».

وكانت محكمة في نيويورك قد حكمت في أيار الماضي على محمد هاكان أتيلا، الذي أدين بمحاولته مساعدة إيران للتحايل على العقوبات الأميركية، بالسجن لمدة 32 شهرا.

وطالب مكتب المدعي العام بالحكم على المصرفي بالسجن لمدة 15 سنة، إلا أن القاضي ريتشارد بيرمان، قبل إصدار الحكم، قال إن المتهم في رأيه ليس سوى بيدق في مؤامرة جنائية، ووصف القاضي أتيلا بأنه «مشارك غير متعمِد» الذي «اتبع التعليمات»، أنه لم يكن الجهة المنظمة للمخطط.

ومن جانبها أعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان لها أن قرار محكمة نيويورك غير قانوني ويستند إلى أدلة ملفقة.

ويذكر أيضا أن السلطات التركية تتهم «غولن» بالتورط في محاولة انقلاب في  تموز 2016 وتطلب من الولايات المتحدة تسليمه.