على الصعيد اللبناني يبدو ان الخبر الاهم هو اجتماع الرئيس الحريري مع الرئيس بوتين بحضور وزير الخارجية الروسي لافروف والناطق الرسمي باسم الكرملين السيد باسكوف وبعد الاجتماع حصلت خلوة بين الرئيس الروسي بوتين والرئيس سعد الحريري وفق وكالة سبوتينك فان الاجواء كانت ممتازة وجيدة ومتقاربة وانه في الخلوة التي حصلت بين بوتين والحريري قال معلق لوكالة تاس ان الحريري كان يشكو من قضية النازحين السوريين وكيفية اعادتهم الى سوريا دون عقد جلسات تفاوض مع الحكومة السورية وكان موقف الرئيس بوتين انه نصح الرئيس الحريري بالانفتاح على الرئيس الاسد والتعاون مع سوريا وان روسيا قادرة على ايجاد مصالحة بين الرئيس الحريري والرئيس الاسد وانها قادرة على المساعدة في اعادة النازحين السوريين الى سوريا. 

وعندما اثار الرئيس الحريري ان سوريا لا ترغب جديا باعادة النازحين الا بشروط صعبة على لبنان وعلى النازحين قال بوتين ان ذلك اوهام واخبار غير صحيحة وروسيا مطلعة على الاوضاع في سوريا والرئيس الاسد متلزم اعادة النازحين وروسيا تلتزم بهذا الرأي وهي موجودة على الارض في سوريا وعلى تنسيق مع الرئيس الاسد وهي تقبل عودة مليون ونصف مليون سوريا والى اراضيها في سوريا وروسيا تعرف الارض في سوريا وعلى الحدود في لبنان ويمكنها ان تتسع لمليون ونصف مليون سوريا اضافة الى ان هؤلاء لديهم منازل تتسع لحوالى مليون سوري وكلها في مناطق جنوب لبنان وليس من ازمة باقامة مخيمات للنازحين السوريين الذين يعودون من لبنان الى سوريا.

اصر بوتين على الرئيس الحريري بالتفكير جديا مع المصالحة مع الرئيس الاسد وان الرئيس بوتين سيكون الضامن لهذه المصالحة على قواعد واضحة وانه كما تدعم روسيا النظام في سوريا فهي تدعم سيادة لبنان وتقف ضد اي تدخل سوري في الشؤون اللبنانية.

اما على صعيد مونديال 2018 الذي يجري في روسيا فان السياسة ستكون هي الغالبة ذلك ان الرئيس بوتين سيستقبل حوالى 40 رئيس جمهورية و30 موفد من قبل رؤساء دول في العالم وستكون اكبر ظاهرة سياسية في تاريخ دولة ان تستقبل 70 ممثل لدول العالم منهم 40 رئيس دولة وستكون مناسبة بالنسبة لتشاور روسيا مع دول العالم كله وقد يحضر نائب الرئيس الاميركي ووزير الخارجية بومبيو الى موسكو لحضور مباريات وفي الوقت نفسه لعقد اجتماعات مطولة مع الرئيس بوتين اما بالنسبة الى الامن فقد كلف الرئيس بوتين شخصيا 4 جنرالات ادارة 80 الف جندي من الجيش الروسي لحفظ الامن خوفا من اي عملية يقوم بها انفصاليون من الشيشان او متطرفين من منظمات اسلامية كما كلف 50 الف شرط بقيادة 6 جنرالات ادارة كل تفاصيل المرور والدخول والخروج مع الات الكترونية تكشف الاسلمة وكل مواد المتفجرات ويريد بوتين باي ثمن ان يمضي شهر المونديال دون حصول اي حادث خلال هذا الشهر ويكون اكبر انتصار امني لروسيا وللرئيس بوتين شخصيا

 خلال الشهر الذي تجري فيه مبارات كأس العالم لكرة القدم بين 32 فريقا هم من اهم فرق العالم في كرة القدم.

وفي 14 حزيران اي يوم الخميس ستجري اول مباراة بين روسيا والمملكة العربية السعودية وسيجلس الرئيس بوتين الى جانب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وسيجلس الرئيس سعد الحريري الى جانبهم.

وفي 15 حزيران ستجري مباراة مصر ضد الاورغواي وايضا بين المغرب وايران وفي الوقت نفسه بين البرتغال واسبانيا وستتوزع على 4 ملاعب كبري في اربع مدن روسية كبيرة ليست بعيدة عن موسكو وتم توزيع الفرق على الشكل التالي:

فرقة مجموعة أ تضم روسيا الاورغواي مصر والسعودية

ومجموعة ب تضم البرتغال واسبانيا وايران والمغرب

وستتوزع الملاعب على المدن الكبرى اهما في موسكو وفي مدينة قازان الشهيرة ونوفوغرود وسوتشي وبولكو غراد وياكاتير يوغبرغ وسامارا وروستوف وكالينغراد وساراس والملاعب هي بتقنية 360 درجة اي ان المشاهد للمباريات يستطيع رؤية على مدى 360 درجة كل الملعب والمباريات والحاضرين.

اما بالنسبة الى اللغات التي سيتم الترجمة اليها فهي الروسية والاسبانية والعربية والانكليزية والالمانية والفرنسية وبالنسبة لبقية برامج المباريات وبعد ان عرضنا مجموعة أ ومجموعة ب عندها تلعب بقية المجموعات ويمكن وضع برنامج المباريات لانه من خلال الدول من مجموعات ا وب ستحصل التصفية تدريجيا من 32 فرقة رياضية تمثل كل فرقة دولة في العالم للوصول من 32 فرقة الى الفريق الرياضي في كرة القدم الذي سيكون بطل العالم لعام 2018 في مونديال روسيا.

ثم يأتي الفريق بالدرجة الثانية ثم الفريق بالدرجة الثالثة والفريق بالدرجة الرابعة اما الذي سيكون بطل العالم سيحصل على نصف مليون دولار قدمتها روسيا هدية للفريق الذي سينتصر وسيقدم بوتين الجنسية الروسية للفريق الذي سينتصر ويكون بطل العتالم وستشمل الجنسية ايضا مدرب الفريق وستشهد موسكو ومدينة سوشي حيث لم يعرف اذا كان الرئيس بوتين سيكون في موسكو ام في سوتشي لكن على الارجح سيكون في سوتشي لان الطقس فيها ممتاز وسيحصل اكبر مهرجان في الالعاب النارية في تاريخ العالم ذلك ان معامل الالعاب النارية قدمت مجانا اهم انواع الالعاب النارية حيث سيتم اطلاق كل انواع الالعاب النارية بقيمة 8 ملايين دولار وستشتعل سوتشي والعاصمة موسكو بالالعاب النارية لمدة 35 دقيقة حيث سيتم اطلاق اكثر من 80 الى 100 سهم ناري ينيرون السماء اضافة الى اسهم تطلق مظلات مضيئة في الفضاء وتنزل الى الارض مضاءة وتطفأ فور وصولها كما ان فرقة موسيقية من 120 عازف سيعزفون فور انتهاء المباريات في موسكو في عرض موسيقي ضخم لكل انواع الموسيقى في العالم حتى الموسيقى العربية اما في سوتشي فيبدو ان بوتين سيكون في سوتشي مع رؤساء دول من العالم يتفرجون على الالعاب النارية ويتناولون العشاء ولو متأخرا وقد تم تجهيز اكثر من 120 طوافة عسكرية مخصصة للنقل الصحي كي تنقل المصابين او اي جرحى نتيجة حوادث او تفجير او مشاكل او غير ذلك.

كما انه سيتم ايقاف القطار تحت الارض طيلة فترة المباريات المهمة وزحمة الناس اما بالنسبة لليوم الاخير من المباريات، فستقوم طائرات سوخوي 57 وهي اخر انواع الطائرات واحدثها التي انتجتها روسيا عبر 24 طائرة بالتحليق فوق روسيا ثم المجيء اما فوق موسكو او سوتشي اذا كان الرئيس بوتين هناك والقيام بعرض 16 دقيقة حيث سيشهد العالم اهم انواع الالعاب الجوية واقتراب الطائرات من بعضها البعض الى مسافة متر او مترين وستقدم ال24 طائرة سوخوي 57 اهم عرض جوي يشاهده العالم منذ الحرب العالمية الثانية.

هذا ويكلف مونديال اي مباريات كأس العالم في روسيا اكثر من 68 مليون دولار انما الشركات التي ستعلن في الملاعب عن انواع منتجاتها ستصل قيمة الاعلانات الى 105 مليون دولار خاصة شركات الخليوي والشركات الرياضية والمنتجعات السياحية في العالم وبذلك لن تدفع الخزينة الروسية اي قرش بل ستستفيد ماديا واما الاستفادة الكبرى حتى الان فان مليون و400 الف سائح وصلوا الى روسيا ويقدر عدد لواصلين الى روسيا 9 ملايين ونصف مليون سائح سيحضرون الى روسيا لحضور المباريات المقامة في روسيا وقد تبين ان فنادق روسيا لا تتسع لهذا العدد لذلك تم اعطاء اوامر بتخصيص منتجعات خاصة وبسرعة وبشكل خيم كي يسكنها السائحون الذين يحضرون من الخارج اما كل مطارات روسيا كذلك مداخل القطارات تحت الارض ومداخل المطار الخروج والدخول ومداخل كل المحلات التجارية الكبرى ستكون تحت تفتيش بواسطة اجهزة الكترونية للبحث عن متفجرات واسلحة لمنع حدوث اي حادث ارهابي اثناء قيام المباريات في مونديا روسيا. وسيكون مجموع عدد المشاهدين للمباريات حوالى 40 مليون نسمة منهم 9 الى 10 مليون من الخارج و30 مليون من مواطنين روس.

هذا ووصلت البطاقات للمباريات في السوق السوداء بعد ان انتهى بيعها على شبابيك التذاكر الى 1000 الف دولار للبطاقة ويمكن ان تصل الى سعر اعلى من هذا السعر.