كانت دولة الامارات قد انذرت الحوثيين بالانسحاب من ميناء الحديدة قبل منتصف ليل اول امس، لكن الحوثيون رفضوا اخلاء الحديدة التني يسكنها 600 الف مواطن وهنالك اهم ميناء هو شريان اليمن الى الخارج وهو ميناء الحديدة الذي فيه الات ضخمة وهامة تستطيع سحب المكعبات من السفن وانزالها الى البر في حين ان بقية المرافئ اليمنية لا تملك هذه الرافعات الضخمة التي يمتاز بها ميناء الحديدة. 

حتى الان كان يسيطر عليها الحوثيون وكانت هي الشريان الرئيسي لتمويل وتأمين المواد الغذائية لليمنيين حيث ان هنالك 8 ملايين يمني مهددين بالجوع اذا انقطعت عنهم امدادات المواد الغذائية والطبية وغيرها عبر ميناء الحديدة.

الدول الكبرى حذرت الامارات التي كانت متطرفة بالتحضير للهجوم على ميناء الحديدة، السعودية موافقة على الهجوم لكنها ليست بنفس الزخم الذي لدى دولة الامارات وقد شنت قوات تابعة للحكومة اليمنية عملية عسكرية ضخة لاستعادة الميناء من سيطرة الحوثيين ووحدات الجيش المتحالفة معها وهو البوابة الرئيسية لتدفق الشحنات الغذائية وقد بدأ القصف من التحالف في اعقاب تجاهل الحوثيين الذي حددوه لانسحابهم من الميناء في حدود الليل اي التاسعة بتوقيت غرينتش من يوم الثلثاء وقد علق وزير الامارات انور الرقاش ان صبر الاتحاد قد نفذ وقد استعملوا الوسائل الدبلوماسية ولم تنجح وقد اعطوا الحوثيين 48 ساعة وبعدها سيلجأون الى القوة وان التحالف كان يريد وضع الميناء تحت الامم المتحدة لكنه في الوقت ذاته كان يستعد لشن عملية عسكرية وهذه هي المرة الاولى التي تحاول قوات التحالف السيطرة على مدينة كبرى تحظى بحصينات كبرى ومن المتوقع ان تكون المعركة منذ نحو 3 سنوات بين التحالف من جهة وحركة انصار الله من جهة اخرى التي تسيطر على العاصمة صنعاء.

وكان النزاع في اليمن قد بدأ عام 2014 عندما سيطرة الحوثيين بوحدات الجيش التابعة للرئيس السابع علي عبدالله صالح ومن ضمنها العاصمة صنعاء واجبروا الرئيس عبد ربه منصور على الفرار الى الخارج واتهمت يومها السعودية والامارات وغيرها ان ايران هي وراء الهجوم الحوثي مع تحالف جيش علي عبدالله صالح وانهم يحظون بامداد عسكري ومالي من ايران وقامت السعودية بطلب تشكيل تحالف عربي واسع وتحالف دولي وشنت هجوما في شهر اذار 2015 لاعادة حكومة هادي الى اليمن لكنه لم تنجح بذلك، وقد شنت طائرات التحالف وسفنه الحربية قصفا عنيفا على مواقع الحوثيين ويقود الهجوم على الارض تحالف من قوات يمنية يدعم الحكومة المعترف بها دوليا واكثرية القوات هي للسعودية كذلك قوات من الامارات مع مرتزقة تابعة لهم يقدر عددها ب8 الاف جندي وقال الرئيس هادي في بيانه ان تحرير ميناء الحديدة نقطة تحول في كفاحنا لاستعادة اليمن التي اختطفت9 لاجندات اجنبية وخاصة ايران واما الحوثيين فقالوا انهم سيواجهون تحالف العدوان على كل الجبهات ولن يتراجعوا الى الوراء.

وفي حين طيلة سيطرة الحوثيين على ميناء الحديدة كانوا يسمحون بمرور الادوية والمواد الغذائية الى كل اليمن لانه في السابق لدى سيطرة السعودية وقطر على اجزاء من الميناء كانوا يمنعون مرور المواد الغذائية عن اليمنيين حتى صعدة مركز الحوثيين.

هذا وكانت الامم المتحدة قد وجهت نداء الى كل اطراف النزاع عدم حصول الهجوم على الميناء اولا لان 600 الف نسمة تعيش في المنطقة ووفق السفير روبرت مارديني المدير الاقليمي للجنة الدولية للصليب الاحمر فان الهجوم يمكن ان يفاقم الواقع الانساني الكارثي الحالي في اليمن.

اما المنسقة الاممية للشؤون الانسانية فقي اليمن ليز غراند فقد قالت ان الحرب على ميناء الحديدة يمنع ايصال مواد غذائية وادوية الى 52 الف نسمة كان يتم توزيعها كل يوم.

وعند الساعة العاشرة ليلا بتوقيت بيروت طلبت بريطانيا عقد اجتماع طارئ لمجلس الامن الدولي والاستماع بايجاز بشأن الهجوم العسكري على ميناء الحديدة وتشير المعلومات ان المجلس سيعقد يوم الخميس وتواصل القوات التابعة لعبد الهادي منصور ومدعومة من السعودية والتحالف لاستعادة الميناء من سيطرة الحوثيين وحض وزير الخارجية البريطاني بولس جونسن في بيان اصدره مع كل الاطراف على احترام قانون الانسان الدولي وعدم تعريض المدنيين للجوع وقال اننا مع التحالف بشان انضمام اي عملية عسكرية في ميناء الحديدة وقال ان القوات الاماراتية وقوات اخرى لا تراعي المبادئ الدولية والانسانية في الحروب لحماية المدنيين. وقال لقد حذرنا جيش التحالف من ضرب المدنيين وان لدينا مخاوف انسانية تتأثر بخططهم للعملية العسكرية لكن الاماراتيين والسعوديين لا يلبون طلبنا وان قيام البوارج بقصف الحديدة ومنطقتها التي فيها اكثر من نصف مليون مواطن يعرض الميناء للدمار وهو اهم ميناء والشريان الوحيد في اليمن واذا تم تدمير الرافعات فسيتوقف الميناء لعدة اشهر لاعادة اصلاحه.

اما بالنسبة الى الحوثيين فيعتبرون ان ميناء الحديدة عندما كان في يد السعوديين والاماراتيين كان يمنع عنهم المواد والمساعدات الغذائية والانسانية في انهم طيلة فترة استلامهم الميناء ابقوا على تدفق شحنات المواد الغذائية والمساعدات الانساتنية الى كل المناطق التي يسيطر عليها كل الاطراف. ويعيش نحو 8 مليون نسمة في اليمن التي نظفتها الحرب تحت خطر المجاعة.

ما هي اهمية الحديدة

يتهم التحالف الذي تقوده السعودية الحوثيين باستخدام ميناء الحديدة للحصول على اسلحة من ايران وان الحوثيين وايران ينفون ذلك ويقولون ان كل السفن المتوجهة الى الميناء يجري تفتيشها من قبل بوارج اميركية وسعودية واماراتية ولم يجدوا ابدا اي صاروخ او اي سلاح ايران متوجه الى الحديدة لكن ناطق باسم التحالف قال ان هذه المعركة والانتصار والسيطرة على المرفأ سيجبر الحوثيين على التفاوض والوصول الى حل دبلوماسي لحرب اليمن.

المعارك العسكرية

وفي حين يستمر القصف من قبل التحالف والامارات والسعودية على مواقع الحوثيين في ميناء الحديدة فان الحوثيين يبدون شراسة في القتال بوجه قوات التحالف التي تحالف السيطرة على مدينة كبرى هي الحديدة والتي تحظى بتحصينات كبيرة وقد زرعوا عبوات والغام على كل مداخل مدينة الحديدة واعلن حركة انصار الله الحوثية انها ما زالت تسيطر على العاصمة صنعاء وستأتي بقوات من العاصمة بهجوم مضاد ضد قوات السعودية والامارات والتحالف.

هذا ويسقط عشرات القتلى من الطرفين لكن لم يتم احصاء عدد القتلى والجرحى لانه لا احد يسيطر على الارض ويعرف عدد الخسائر التي تقع بين الطرفين وفي حين دعت حكومة الرئيس عبد الهادي منصور ان قواتها المدعومة من التحالف والامارات والسعودية بدأت تدخل الى مداخل الحديدة كانت طائرات التحالف وسفنه الحربية تقصف مواقع الحوثيين في حين ان قوات برية تهاجم مراكز الحوثيين حول الحديدة وتدعم طائرات حربية تقصف بغزارة مراكز الحوثيين وقالت قناة العربية التي تملكها السعودية ان الضربات ستكون كثيفة ومركزة على مواقع قرب الميناء. وقال ان تحرير الميناء سيكون نقطة تحول في الكفاح والحرب من اجل استعادة اليمن من الميليشيات التي اختطفته لصالح ايران.

ونبه ناطق باسم الامم المتحدة ان ميناء الحديدة يشكل شريان رئيسي لليمن لانه فيه رافعات تستطيع التعامل مع سفن كبرى وتنقل مواد غذائية بكمية كبرى ولكنها حذرت السعودية والامارات ان قصفها للميناء بالطائرات والبوارج سيؤدي الى تدمير ميناء الحديدة اضافة الى مطار مدينة الحديدة وبالتالي ستحصل كارثة انسانية حيث يتفاقم الوضع الانساني الكارثي الحالي في اليمن. ويعيش نتيجة الحرب في اليمن بعد الحرب التي اعلنتها السعودية تحت عنوان عاصفة الحزم وشاركت فيها دول عربية وقطر يعيش فيها 22 مليون يمني وهم بحاجة الى مساعدات انسانية وغذائية وادوية وقد تفشى مرض الكوليرا تسببت بموت اكثر من 2500 طفل وشخص في اليمن.

عند الحادية عشرة ليلا كان الوضع هو ان قوات التحالف والسعودية والامارات استطاعت التقدم من ناحية الجنوب باتجاه مدينة الحديدة لكن انصار الله الحوثيين يمارسون دفاعا قويا جدا كذلك فجروا عبوات ناسفة تزن الواحدة 500 كلغ وقطعوا الطرقات على الاليات العسكرية التابعة للسعودية والامارات والتحالف العربي معهم ومنه الجيش السوداني ويقال ان صفقة تمت في القمة التي جمعت ملك الاردن وامير الكويت وملك السعودية حيث كانوا اربع دول مجتمعين تم الاتفاق على اشراك 6 الاف جندي اردني مع مدرعاتهم في حرب اليمن ولم نستطع التأكد وفق وكالة رويترز ولا الوكالة الفرنسية باشتراك الجيش الاردني وهو الذي قام بقلب المقاييس واذا كان الجيش الاردني قد اشترك مع مدرعاته والياته فهذا يعني انه هو الذي قلب مقاييس المعركة في ميناء الحديدة وقال مسؤول عسكري دولي مراقب في منطقة الحديدة ان المعركة لن تنتهي بيوم او اثنين وستطول وان الحوثيين استقدموا من الجبال ومناطق العشائر ومن قوى الجيش اليمني الذي كان يقوده الرئيس الراحل علي عبدالله صالح والذي هو متحالف مع الحوثيين الذين استقدموا قوات تقدر ب9 الاف جندي لصد الهجوم السعودي والامارات وجيش اليمن التابع للرئيس الهارب عبد الهادي منصور.

اما المعارك ستستمر لفترة ليست قصير والسيطرة على الحديدة صعب للغاية نظرا لضيق الطرق وعدم تحرك الدبابات وناقلات الجند في المدينة كذلك فان الحوثيين يستعملون صواريخ مضادة للمدرعات وقد استطاعوا قصف اكثر من 12 ناقلة ومدرعة ودبابات للجيش السعودي ويتم الاعلان عن مقتل جنود من القوات السعودية والامارات واخرها ان 4 جنود من الامارات والسعوديين قتلوا بينهم ضابط واما الحوثيين فقد خسروا خسائر ليست بقليلة وان عدد الغارات وصل الى 100 غارة والامارات تستعمل صواريخ ممنوعة دولية ضد مناطق دولية ومع هذا لم يتحرك المجتمع الدولي.

اتصالات دولية

هذا واتصل الرئيس الفرنسي ماكرون بولي العهد السعودي طالبا بتوقف القتال والسعي عبر مجلس الامن الذي سيعقد الخميس الى حل دبلوماسي ووضع قوات دولية تسيطر على الميناء وتقوم بتوزيع المواد الغذائية وغيرها على كل اليمنيين بلا استثناء ورد ولي العهد السعودي انه غير ممكن توقف القتال حاليا والقوات متشابكة ولا يمكن توقف القتال حاليا وقال اننا سنشارك في اجتماع مجلس الامن وسنطرح رأينا اما وزير خارجية بريطانيا اتصل ايضا بولي العهد السعودي ورئيس الامارات كي لا يتم تدمير الرافعات التي تقوم بتحميل المستوعبات الكبرى الا ان الاماراتيين كانوا متشددين وقالوا اننا لن نوقف القتال وسنسيطر على الميناء صباحا وسيخضع عندها الحوثيين ويجلسون على طاولة المفاوضات.

خبر عاجل

هذا وعند الساعة الحادية عشرة وعشرة دقائق بتوقيت بيروت دارت معركة كبيرة بين انصار الله الحوثيين وانزال بحري سعودي اماراتي قرب ميناء الحديدة واستطاع الحوثيين افشال الانزال ورد القوات السعودية والاماراتية وانسحابهم بعد وقوع خسائر كما ان بوارج بحرية اصيبت بقذائف مدفعية كذلك فان السعودية والامارات اعترفت بفشل الانزال البحري قرب ميناء الحديدة وقالت من جديد نتهم ايران انها سلمت الحوثيين اسلحة متطورة هي التي استطاعت افشال الانزال البحري في الحديدة.