وتتميز الجزيرة البالغ مساحتها 500 هكتار، التي تبعد عن الجزيرة الرئيسية بمسافة قصيرة، بالمنتجعات الفاخرة والمراسي البحرية الخاصة ونوادي الغولف الفخمة.

لماذا سينتوسا؟

يجعل موقع سينتوسا المتميز قبالة البر الرئيسي الجزيرة مكانا آمنا.

كما يتميز طريق الوصول إلى الجزيرة بسهولة السيطرة عليه، إذ يوجد به تلفريك وسكة حديد أحادية وجسر للمشاة ونفق للسيارات.

حتى إذا أراد الزعيمان الاستراحة من محادثاتهما التاريخية، فسيجدان ملاعب الغولف الفاخرة.

لكن الجزيرة كذلك لديها تاريخ مظلم من القرصنة وسفك الدماء والحروب.

مركز مطاردة القراصنة

اعتبرت سنغافورة مركزا للتجارة البريطانية في القرن التاسع عشر. وجعل منها موقعها الرئيسي على الطريق البحري بين الهند والصين خيارا مثاليا.

لكن حتى قبل الحكم البريطاني، كانت سنغافورة مركزا تجاريا مزدهرا، تردد عليها التجار وكذلك القراصنة.

واشتهرت سينتوسا في ذلك الوقت بأنها "باولو بلاكانغ ماتاي"، التي تعني "جزيرة ما وراء الموت" في إشارة إلى سمعتها الدموية في القرصنة.

وسكنت الجزيرة في السابق أغلبية مالاوية وصينية وكذلك عرقية البوقيس، وهم رحالة بحريون ينحدرون من جزيرة سولاويزي الإندونيسية.

اقرأ أيضا: ترامب يؤكد: القمة مع الزعيم الكوري الشمالي ستعقد في 12 من الشهر الجاري

موقع لمجزرة في الحرب العالمية الثانية

سقطت سنغافورة في أيدي اليابانيين عام 1942 بعدما استسلمت القوات الاستعمارية البريطانية.

وأطلق عليها اسم ياباني جديد، سيونا، ويعني نور الجنوب.

وخلال السنوات التالية، قتل الآلاف في عملية دموية لتطهيرها من العناصر المناهضة لليابانيين من العرقية الصينية.

وكان الصينيون من الرجال التي تتراوح أعمارهم بين 18 و 50 عاما يُقتادون إلى مواقع عدة قبل إطلاق النار أو إلقائهم في البحر لإعدامهم.

ومن بين المواقع التي نفذت عليها المجزرة المروعة شواطئ جزيرة سينتوسا، التي يطل عليها الآن فندق كابيلا الفخم الذي سيشهد لقاء الرئيس الأمريكي وزعيم كوريا الشمالية.

اقرأ أيضا: زعيم كوريا الشمالية "لديه إرادة راسخة" لعقد القمة مع ترامب

كما كانت الجزيرة معسكرا لأسرى الحرب ضم قرابة 400 من قوات الحلفاء.

ازدهار سياحي وحوادث مميتة

في فترة السبعينيات، أعادت الحكومة السنغافورية للجزيرة اسم سينتوسا، ويعني "السلام والهدوء"، وبدأت في تنميتها كموقع سياحي متميز.

سينتوسا تحولت اليوم إلى مركز سياحي وأصبحت مقرا لاستوديوهات يونيفرسال الشهيرة وسلسلة كازينوهات "ريزورتس وورلد"

لكن مشاكل الجزيرة تواصلت بعد ذلك.

اقرأ أيضا: ترامب لا يستبعد تأجيل القمة المرتقبة مع زعيم كوريا الشمالية

وفي عام 1983، غرقت عربتا تلفريك سياحي في البحر بعدما علقت سفينة تنقيب نفطية في أسلاكه.

وافتتح بالجزيرة متنزه مائي أطلق عليه اسمه "فانتازي أيلاند" لكنه كان موضع عدد كبير من الشكاوى المتعلقة بالأمن والسلامة. ولقيت فتاة تبلغ ثمانية أعوام مصرعها عام 2000 عندما انقلب قاربها الصغير. وأغلق المتنزه في عام 2002.

وسعت سينتوسا إلى إعادة تقديم نفسها من جديد باعتبارها "ولاية المرح"، وجذبت خطة إنشاء استوديوهات يونيفرسال ومتنزه مائي جديد وكذلك سلسلة كازينوهات "ريزورتس وولد" الآلاف من السنغافوريين والسياح كل عام.

ملعب الأثرياء والمشاهير

كما يقع في سينتوسا واحد من أرقى التجمعات السكنية في البلاد، هو "سينتوسا كوف" الذي يضم منازل بملايين الدولارات ومراسي يخوت فاخرة.

وتنتشر في الجزيرة ملاعب الغولف، وعدد من أفخم فنادق سنغافورة ومجموعة من المطاعم الفاخرة ذات المستويات العالمية.

bbc