بعدما تركته ريهانا للملياردير السعودي حسن جميل وهو يحبها جدا جدا أراد الانتقام منها لانها لم تعد تريد التكلم معه او السهر معه فأقام دعوى وطالب باسترجاع كل المجوهرات التي قدّمها لها وهي تساوي حوالي 160 مليون دولار كما طالبها باسترجاع الفيلا في كاليفورنيا التي قدمها لها. 

ووفق القانون الأميركي فانه عندما يقوم شخص بإهداء زوجته هدية ولا يوقع لها ان الهدية مبكها فانه يستطيع استرجاعها، وعلى هذا الاساس قدم له احد اكبر مكاتب من الإسرائيليين واليهود شكوى امام القضاء لاسترجاع المجوهرات والفيلا.

وأعطتها المحكمة مدة شهر لإعادة المجوهرات وتسليم الفيلا الى الملياردير السعودي حسن جميل وبما ان ريهانا لديها ثلاث حفلات في شهر تموز ولأنها من كل حفلة تحصل على 3 ملايين دولار وهي صاحبة ثروة كبيرة فقد وضعت كل المجوهرات في صندوقة كبيرة وذهبت مع مرافقين وسيارات وسلمتهم لمكاتب الشرطة الذين قاموا بإعداد المجوهرات ووقعوا عليها كما وقعت هي وأعادت كل المجوهرات له.

كما انها نقلت الى فيلا ثانية لكن بعيدة عن الأولى كي لا ترى الملياردير السعودي لان عنده قصر هناك.

وقد دفعت هي 100 ألف دولار كي تقوم شركة نقل المفروشات بنقل كل شيء من الفيلا لانها هي صاحية المفروشات واشترتها الى فيلا الجديدة وحديقتها رائعة بالجمال والزهور.

واستدعت الشرطة الملياردير السعودي وسلمته المجوهرات ومفتاح الفيلا وغضب غضبا كبيرا وكان يعتقد ان ريهانا لن تعيد الاغراض بسرعة لكن تفاجأ بانها ردّت كل الأغراض ولم تسأل عن شيء حتى انها ردت كل الصور التي تصورتها معه في الماضي.

وعلى الأثر أصيب بحالة كآبة قوية ووجع في الرأس قوي جدا وتم ادخال الملياردير السعودي الى المستشفى، اما ريهانا فنقلت الى منزلها الجديد وهي تحضر لاكبر حفلة في جزيرة باسكوا التي تبعد 10 كلم عن شاطئ كاليفورنيا لكن لها أوتوستراد كبير وموقف سيارات ضخم جدا وفي نصف الجزيرة قاعدة تصعد اليها المغنية وتقف على ارتفاع القاعدة وتغني وحولها يرقص الجمهور كله والجزيرة مكشوفة في البحر تعطي صوتا رائعا للموسيقى والغناء.

وهكذا انتهت قصة غرام كبرى بين الملياردير السعودي واهم فنانة اميركية هي ريهانا وهي قررت ان تتركه لكنه مصاب بوجع في الرأس والقلب ويريد ان يعود الى ريهانا لكنها لن تعود اليه وقالت " لقد عشنا سورية 5 سنوات اربع سنوات الأولى كانت ممتازة اما الباقية تعبت اعصابي وانا لا اريد ان أراك"، وكتبت على ورقة ريهانا وارسلتها مع باقة زهور " صديقي انتهت العلاقة بيننا نهائيا لا تحاول الرجوع الي لن اعود انتهى كل شيء بيننا" وارسلت باقة الزهور مع الرسالة وهكذا انتهت قصة غرام ملياردير ترك عائلته وعاش مع ريهانا 5 سنوات لكن يبدو ان في السنة الأخيرة كان دائما يصرخ وكان متوترا مما اتعب ريهانا .