أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن "المفاوضات التي عقدت في بروكسل يوم الثلاثاء، مع الاتحاد الأوروبي والثلاثية الأوروبية كانت بداية جيدة، لكن الأسابيع القليلة المقبلة سوف تظهر، ما يمكن تنفيذه لكي تحصل طهران على ضمانات للدعم، في إطار التدابير الاقتصادية المنصوص عليها في خطة العمل الشاملة المشتركة".


وقال ظريف عقب المحادثات، للصحفيين: "لقد بدأنا هذه العملية، ونحن على الطريق الصحيح، خلال الأسابيع القليلة المقبلة سوف تظهر ماذا يمكن أن ننفذ".

ووفقا له، فإن هذه "بداية جيدة"، لكن " ينبغي أن تحصل إيران على ضماناتها" في إطار إجراءات دعم الاتفاقية.

وأضاف ظريف: "دعونا نرى كيف يمكننا المضي قدما، فنحن الآن في بداية العملية".


هذا وكان قد التقى في بروكسل، وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف يوم أمس الثلاثاء، مع كل من وزراء خارجية ألمانيا هايكو ماس، وفرنسا جان إيف لودريان، والمملكة المتحدة بوريس جونسون، لمناقشة الوضع حول الاتفاق النووي الإيراني.


ويأتي هذا على خلفية إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم 8 آذار الجاري، عن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق الشامل بشأن البرنامج النووي الإيراني، الذي تم التوصل إليه بين "السداسية الدولية" كرعاة دوليين (روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا) وإيران في عام 2015، كما أعلن ترامب استئناف العمل بكافة العقوبات، التي تم تعليقها نتيجة التوصل إلى هذه الصفقة.


واستنكرت معظم الدول الأوروبية الكبرى الانسحاب الأميركي، وأكدت في الوقت نفسه استمرارها بالالتزام به. كما أعلنت موسكو استيائها من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقية.


سبوتنيك