على طريق الديار

انتهت الانتخابات على خير والحمدلله لم يسقط قتيل ولم يشكُ احد من تزوير في الانتخابات، وهذا نادر في تاريخ لبنان ان تكون الانتخابات النيابية بهذا الحجم من الشفافية والحرية والديموقراطية، نتمنى ان تكون عملية تشكيل الحكومة هادئة ومن دون اطماع وان تتشكل الحكومة بسرعة كي نعطي اشارة لشعبنا وللعالم اننا اصحاب وحدة وطنية حقيقية وان المقاعد الوزارية لا تفرّق بيننا، بل نحن قادرون على ايجاد التسوية لتأليف حكومة قوية ومنسجمة.

ثم بعد تأليف الحكومة الشعب ينتظر ان تعرض المشاريع على مجلس الوزراء بدراسة كاملة والبدء بالاستفادة من مؤتمر سيدر - 1 عبر عرض المشروع ودراسته بشكل كامل واجراء مناقصة شفافة سليمة والبدء بتنفيذ المشاريع.

فالى فخامة الرئيس العماد ميشال عون نتوجه ونقول بكل احترام يا فخامة الرئيس منذ زمن طويل ونحن نحتاج الى مسيرة انماء وازدهار. وانتخابك رئيسا هو كي تصنع الازدهار والبنيان واعادة العمران في لبنان لاننا نحن نحتاج الى صلابتك في هذا المجال لان زمن القتال الداخلي والجبهات وغيرها قد ولّى، والحمدلله.

وانت يا فخامة الرئيس محظوظ، فرغم الخلافات مع الرئيس نبيه بري فهو منسجم معك جدا وليست كعلاقة كامل اسعد مع الرئيس فؤاد شهاب، وليست كعلاقة الرئيس بري مع الرئيس اميل لحود، اما رئيس الحكومة الرئيس سعد الحريري فهو مثل ابنك وتحضنه. وهكذا عبر رئاستك للجمهورية ورئاسة مجلس النواب ورئاسة مجلس الوزراء الطريق سالكة كي تأخذ المبادرة وتطلق اشارة بدء العمران والبنيان، خاصة وان عهدك حتى الان ديموقراطي استطاع تأمين الاستقرار والامان في منطقة انتشر فيها الارهاب، وهذا امر عظيم جدا لم تسيطر عليه دول كبرى.

ولقد ترددتُ قبل ان اكتب هذه العبارة كي لا اكون انانيا واتحدث عن الوطن لأصل الى حادثة شخصية، لكن قررتُ اختصار كلامي بكلمة واحدة يا فخامة الرئيس اجعل القضاء بعيدا عن السياسة، ولن اقول اكثر من ذلك لان ما حصل معي فضيحة قضائية سياسية، بينما انا اعرف كم انت تحترم المثل العليا والمبادىء العليا والانسانية وهكذا انهي كلامي بمزيد من الثقة بك.

«الديار»