بعد 7 سنوات من الحرب في سوريا استطاع الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد الانتصار الكامل وسحق 52 تنظيما تكفيريا مسلحا واسلاميا متشددا عبر معارك جرت على كامل الاراضي السورية، ولم يعد يبقى من هذه التنظيمات الا خلايا صغيرة منتشرة في ريف حماه وخاصة في محافظة ادلب لكنها محاصرة من كل الجهات، كذلك بعض الخلايا التي لا قيمة لها عسكريا.
اما ما حققه الرئيس السوري بشار الاسد فهو انه أعاد بناء الجيش السوري واوصل عدده الى 220 الف ضابط وجندي مع دبابات حديثة حصلت عليها سوريا من روسيا وهي دبابات ت 90 اضافة الى اكثر من 1500 ناقلة جنود مدرعة اضافة الى اكثر من 1800 مدفع ميداني من عيار 130 ملم كذلك الحصول على 400 راجمة صواريخ كل راجمة قدرتها على قصف 40 صاروخا من طراز غراد ومداه الجديد هو 42 كلم.
وكانت نقطة ضعف الجيش العربي السوري والانزعاج الكبير لدى الرئيس السوري بشار الاسد هو عدم امتلاك الجيش السوري وسوريا لسلاح مضاد للطائرات، حيث شنّت اسرائيل اكثر من 100 غارة سنة 2017 على سوريا ومنشآت سوريا والجيش العربي السوري، اضافة الى مراكز لحزب الله وايرانيين.
وبعد الضربات الجوية ضد الاراضي السورية من قبل اسرائيل وآخر ضربة من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، ابدى الرئيس السوري بشار الاسد انزعاجه الكبير وتحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفيا بهذا الموضوع طالبا حصول سوريا على منظومة الدفاع الجوية الروسية اس 300، خاصة وان الرئيس السوري بشار الاسد كان قد نفض الغبار عن 25 الف صاروخ سام 5 اس 200 واخرجها من المخازن وطلب من 6 الاف ضابط ومهندس وجندي وصف ضابط اعادة تأهيل هذه الصواريخ وعبرها استطاع اسقاط طائرة اسرائيلية من طراز اف 16 واصابة طائرة اسرائيلية ثانية من طراز اف 15 عندما كان الطيران الاسرائيلي يعتدي على الاراضي السورية.
اصبح الجيش السوري من اقوى الجيوش البرية قوة، اما شعبية الرئيس بشار الاسد فقد ازدادت بقوة وبات الشعب السوري يقول ليت الحرب لم تحصل ولقد فامضينا اصعب 7 سنوات في تارخي سوريا كلها وتم تدمير القرى والمدن على ايدي منظمات تكفيرية جاءت عبر تركيا وارسلتها السعودية وقطر ودول اوروبية لاسقاط نظام الرئيس بشار الاسد.
 وبالنتيجة فشلت، ويقول المواطنون السوريون لقد كنا نعيش افضل حياة هادئة ومستقرة في سوريا وآمنة كليا وما نفع السياسة اذا كانت تؤدي الى خراب البلد.
لذلك نريد العودة الى حكم الرئيس بشار الاسد والعودة الى سوريا الامنة والمستقرة كما كانت قبل 7 سنوات.
اصبح الرئيس السوري بشار الاسد مدعوما بشعبية كبيرة واصبح مدعوما بجيش عربي سوري قوي جدا ويملك اكبر قوة برية من خلال دبابات ت 90 الروسية الحديثة وناقلات الجند الروسية المدرعة، و400 راجمة صواريخ روسية حديثة جدا تطلق 40 صاروخا من طراز غراد كذلك 1800 مدفع من عيار 180 ملم.
اما الحدث الجديد فهو تصريح وزير خارجية روسيا لافروف انه لا مانع من تسليم سوريا منظومة الدفاع اس 300 بعد تعرضها لضربات جوية دون مبرر، كما ان الرئيس الاسد اتصل بالرئيس الروسي للسبب ذاته ويبدو انه حصل على الوعد في تسليمه منظومة الدفاع اس 300.
ولكي نفهم ما هو التطور الذي سيحصل على مستوى الجيش العربي السوري بعد قوته البرية الضاربة ثم حصوله الان على منظومة الدفاع اس 300 الروسية وهي مع تعديل جديد غير القديمة حيث اصبحت اكثر دقة واصابة وسرعة انطلاق الصواريخ، واذا كنا نقدم الدراسة عن منظومة الدفاع الجوية اس 300 فانها المنظومة القديمة لكن منظومة الدفاع الجوي الروسية اس 300 التي ستحصل عليها سوريا هي افعل بكثير والصواريخ فيها سرعتها تصل الى الهدف خلال 4  الى 6 ثوان كما انها تكتشف الاهداف الجوية من مسافة بعيدة تصل الى 400 كلم.
وهذا ما نقوله ونشرته وكالة نوفوستي الروسية عن منظومة الدفاع الجوية الروسية اس 300 التي سيتم تسليمها الى سوريا مبدئيا وبنسبة 90 في المئة تم الاتفاق عليها.

 منظومة الدفاع الجوي « اس ـ 300» 


هي منظومة الصواريخ المضادة للجو المتوسطة المدى والمخصصة لحماية المواقع والمؤسسات الصناعية والإدارية والقواعد العسكرية ومراكز القيادة من ضربات وسائل الهجوم الجوي الفضائي للعدو.
وهي قادرة على تدمير أهداف باليستية، ولديها إمكانية نظرية لإنزال ضربات بمواقع أرضية. وفي الوقت الحاضر تشكل منظومة» اس ـ 300» أساسا للدفاع الجوي في روسيا.

 الدول التي تمتلك منظومة «اس - 300»


تحظى المنظومة بشعبية كبيرة في السوق العالمية ، وتباع بنجاح حيث اقتنتها دول عديدة مثل الصين والهند وفيتنام وقبرص وبيلوروسيا وكازاخستان وسلوفاكيا وبلغاريا واليونان ( في جزيرة كريت) والمجر والجزائر التي اشترت عام 2006 ست منظومات «اس -300 بي ام او -2» . وقد حصلت الولايات المتحدة في التسعينات على بعض عناصر هذه المنظومة من أجل دراستها. وثمة معلومات تدل على  ان كوريا الشمالية تمتلك الآن نماذج مبسطة لمنظومة «اس -300». وورثت أوكرانيا 49 كتيبة اس - 300 «بعد تفكك الاتحاد السوفيتي.
ويعتقد بعض الخبراء ان إيران اقتنت من روسيا عام 1993 بعض عناصر منظومة «اس -300». وعقدت ايران عام 2007 اتفاقية توريد  5 كتائب  لمنظومة «اس - 300 بي ام او -1» بمبلغ 800 مليون دولار.  وأوردت وكالة الأنباء الايرانية في كانون الاول عام 2008  نبأ بدء روسيا توريد منظومة «اس ـ  300» الى ايران. لكن الهيئة الفيدرالية للتعاون العسكري التقني الروسية أعلنت فيما بعد ان المعلومات عن تزويد ايران بمنظومات «اس ـ 300» لا أساس لها.  وتهتم سوريا ابتداء من عام 1991 بشراء منظومة «اس -300 بي»، ويعتقد بعض الخبراء انها تمكنت من اقتناء بعض عناصرها.

 تاريخ تصنيع المنظومة


تم تصميم المنظومة في شركة «ألماس ـ أنتاي». وبدأ تصنيعها على دفعات في سنة 1975.  وانتهى اختبار المجمع في عام 1978. وادخلت المنظومة حيز الاستخدام عام 1979. وشهدت عدة تطويرات. وقد جرى تطويرها ما قبل الاخير في عام 1993 حيث اصبح بمقدور منظومة «اس -300   بي أم او»  متابعة 100 هدف وضرب 10 أهداف في آن واحد على مسافة تتراوح بين 5 كلم و 150 كلم وارتفاع حتى 27 كم. وشهد عام 1997 آخر  تطوير للمنظومة حيث اطلقت عليها تسمية «اس - 300 بي ام او فافوريت» وبلغ مدى تعاملها مع الاهداف 195 كم.

 تصنيف المنظومة


لدى منظومة «اس - 300» ثلاثة انواع رئيسية هي «اس - 300 بي» ( - 300) و «اس -300 في» ( - 300) و«اس -300 اف»  - 300
وتستخدم منظومة اس -300 بي» من قبل قوات الدفاع الجوي. وقد تكون منقولة مثل «اس -300 بي تي» او ذاتية الحركة مثل «اس -300 بي اس». وليس بوسع هذه المنظومة مكافحة الصواريخ الباليستية فحسب، بل والصواريخ التكتيكية العملياتية المتوسطة المدى، علما ان مدى عملها امتد، كما سبق، حتى 195 كم.
اما منظومة «اس -300 في» فتستخدم اساسا ضمن قوام القوات البرية، وتطلق عليها حاليا تسمية «اس -300 في أنتاي». وتستخدم هذه المنظومة لمكافحة الطائرات والمروحيات المحلقة بسرعة حتى 3000 متر في الثانية على مدى حتى 100 كيلومتر بالاضافة الى صواريخ «ارض - ارض» الباليستية والصواريخ العملياتية التكتيكية من طراز «لانس» و«بيرشينغ 1 - آ ». وتعتبر المنظومة ذاتية الحركة.  وآخر نماذجها المطورة منظومة «اس - 300  في ام أنتاي -2500».
وثمة منظومة «اس - 300 في» اخرى تستخدم في السلاح البحري. وآخر نماذجها منظومة اس - 300 اف ام  فورت  -ام» التي تستخدم في الطرادات، بما فيها طراد «بطرس الاكبر» الذي تم تزويده بمنظومتين من هذا النوع. وبوسع المنظومة تدمير الاهداف الطائرة بسرعة حتى 1800 متر في الثانية على مدى 200 كم وعلى ارتفاع من 25 مترا الى 25 كم.
وتتوافر في حوزة الجيش الروسي حاليا 100 منصة من طراز «اس - 300 بي ام او» و200 منصة من طراز «اس - 300 في». فيما تمتلك الصين 32 منصة من طراز «اس -300 بي ام او» و 64 منصة من طراز «اس -300 بي ام او -1» و64 منصة من طراز «اس - 300 بي ام او -2».

 المواصفات الفنية التكتيكية لمنظومة

 «اس -300 بي ام او فافوريت»


مدى تدمير الأهداف 5- 195 كلم،
ارتفاع تدمير الأهداف 10 امتار  27 كلم،
احتمال تدمير الطائرات 90%،
سرعة الاهداف القصوى حتى 2800 كلم في الساعة،
الاحتياطي القتالي 96 - 288 صاروخا،
سرعة إطلاق الصواريخ: صاروخ واحد كل 3 ثوان ،
زمن النشر والطي 5 دقائق.