بعد ان فرغ صبر سوريا من قصف الطيران الاسرائيلي ابلغ الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد الرئيس بوتين انه لم يعد يتحمل الغارات الاسرائيلية على سوريا، وان القيادة الروسية كانت دائما تزود سوريا بصواريخ ارض – جو لضرب الطائرات، وان سوريا لن تسلم القاعدة الجوية الثالثة للطيران الروسي الحربي قرب دمشق ما لم توافق موسكو على بيع سوريا منظومة الدفاع الجوي من طراز اس – 400، وهي احدث منظومة دفاعية تستطيع اسقاط 24 هدف في ذات الوقت، ودون توقف لانها قادرة على اطلاق عبر حجمها الكبير حوالي 70 الى 80 صاروخا مضادا للطائرات وسرعة الصاروخ 6 مرات سرعة الصوت، اي 6 مرات سرعة الطائرة الحربية المقاتلة.

هذا واذا لم يقم الرئيس بوتين بتسليم سوريا او بيعها منظومة دفاع اس – 400 فان العلاقات السورية – الروسية قد تتوتر لان سوريا لم تعد تقبل بأن تشن الغارات الاسرائيلية الهجومات على الاراضي السورية والجيش السوري فيما لا تملك منظومة دفاع اس – 400 لردع الطائرات الاسرائيلية.

وسوريا لا تقبل بأن تضع روسيا على اراضيها منظومات دفاع ارض – ج ضد الطائرات لحماية الجيش الروسي فقط بينما تترك اسرائيل تقصف بقية الاراضي السورية.

ولذلك فان سوريا تصر من خلال طلب الرئيس السوري بشار الاسد من الرئيس الروسي بوتين على الحصول على منظومات الدفاع اس – 400 وقال الرئيس الاسد انها سلاح دفاعي للدفاع عن سوريا وعلى روسيا مساعدتنا للدفاع عن انفسنا.

ويبدو ان اجواء الرئيس الروسي بوتين بات ميالا الى تسليم سوريا منظومة الدفاع اس - 400 كي تدافع عن اجوائها. واذا حصلت على منظومة الدفاع اس - 400 ومنعت من قصف الاراضي السورية فان ميزان القوى العسكري يكون قد انقلب كليا لصالح سوريا ضد اسرائيل.