على طريق الديار

كانت «جرصة» كبيرة و«تعتير» كيف واجهت الدولة واجهزتها والوزارات المختصة والبلديات عاصفة «نورما» التي اعتبروها من اكبر العواصف مع انها عاصفة تزيد عن الوسط بنقطة واحدة. وما كتبه البنك الدولي عن ان 60 مليار دولار استدانها لبنان لبناء البنية التحتية فيه ذهبت سرقة وهدرا وضاعت.

وتساءل البنك الدولي اين البنية التحتية في لبنان وماذا حصلت من حصة 60 مليار دولار استدانها لبنان، وكم ان لبنان غارق في الفساد، فالسياسيون والاحزاب والمسؤولون والرؤساء سرقوا اموال الشعب وهدروا اموالا تمت استدانتها واصبحت 100 مليار الان جاثمة على صدر الشعب اللبناني لان الطرقات والبحيرات وانقطاع الكهرباء وغيرها اظهر كم ان لبنان كان متخلفا في مواجهة العاصفة «نورما».