أكد رئيس مكتب الهجرة التايلاندي، اللفتنانت جنرال سوراشيت هاكبال، إن مفوضية شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة أو ما يُعرف بـ"UNHCR" لن تسمح لوالد وشقيق الفتاة السعودية، رهف القنون بمقابلتها خلال الزيارة التي يقومان بها لتايلاند.

جاء ذلك في تصريح للمسؤول التايلندي، حيث قال: "أطلعتنا المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة UNHCR أمس أنهم لن يسمحوا لهما (الوالد والشقيق) بمقابلة الفتاة"، لافتا إلى أن والد وشقيق رهف يجتمعان مع القائم بالأعمال السعودي في بانكوك وأنهما سيغادران البلاد، الأربعاء.

من جهتها قالت مفوضية اللاجئين في بيان لـCNN إنها حولت قضية رهف إلى السلطات الأسترالية لبحث طلب هجرتها، وردت الخارجية الاسترالية أنها إجراءات دراسة الطلب جارية حاليا.

وكانت السفارة السعودية في بانكوك قد أكدت في بيان، الثلاثاء، أنها "لم تأخذ جواز السفر الخاص بها، كما أشارت إلى أن الرياض لم تطلب ترحيلها إلى بلدها. وشددت على أن "هذه القضية شأن عائلي، ولكنها تحت رعاية السفارة واهتمامها".

وسبق أن علقت السفارة السعودية في بانكوك على القضية، الأحد، وأعلنت أن تايلاند ستعيد القنون إلى الكويت حيث تقيم عائلتها، كونها لا تملك حجز عودة ولا برنامجا سياحيا، وأشارت السفارة إلى أنها لا تملك السلطة لتوقيفها في المطار، ولفتت إلى أنه لم يتم سحب جواز سفرها.