يبدو ان هنالك ازمة حقيقية بين تركيا والولايات المتحدة في شأن الاكراد في سوريا وخاصة في شمال سوريا في محافظة الحسكة ومدينة القامشلي وشمال شرق نهر الفرات، وبما ان الجيش الاميركي اعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب انه سيسحبه من سوريا ثم بعد استقالة وزير الدفاع الاميركي الجنرال ماتيس واعتراض الجيش الاميركي قال الرئيس ترامب انه لن يسحب الجيش الاميركي فورا بل خلال 4 اشهر، لكن الجيش التركي يستعد للهجوم على محافظة الحسكة لضرب المنطقة الكبيرة وهي ربع مساحة سوريا ومعظمها يسكنها الاكراد وفيها حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل الجيش التركي منذ 40 سنة، ورئيسه اوجلان استطاعت تركيا اعتقاله في افريقيا ونقله بالطائرة الى سجن ما زال فيه في سجن جزيرة مارمارا في بحر تركيا.

وقد قال مستشار الامن القومي للرئيس الاميركي ترامب السيد جون بولتون اننا لن نسمح لتركيا بذبح الاكراد، فرد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بغضب كبير وقال ان جون بولتون يشجع الارهاب وانا قررت عدم استقباله والغيت موعد الزيارة التي كان سيزورني في قصر الرئاسة.

أكد وزير الخارجية التركي مولوود تشاووش أوغلو، أن واشنطن تواجه صعوبات في سحب قواتها من سوريا، أهمها علاقاتها الحميمة بالتنظيمات الإرهابية هناك.

وأضاف أوغلو، أن هناك صعوبات ميدانية مرتبطة بتطور الأوضاع في سوريا، مؤكدا أن بلاده تتغلب عليها.

ولفت إلى أن هناك آراء وتصريحات مختلفة تصدر عن الإدارة الأمريكية بخصوص الانسحاب من سوريا.

وأشار أوغلو إلى أنه لم تحدث أي مشكلة في تطبيق اتفاق إدلب المبرم مع موسكو حتى اليوم، آملا في بقاء الأمور كما هي مستقبلا، مجددا التأكيد على دعم بلاده لوحدة أراضي وحدود سوريا.

وأكّد أن التحضيرات متواصلة من أجل عقد القمة الثلاثية لرؤساء تركيا رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني، المقررة في روسيا، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن أمس أن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قد ارتكب خطأ فادحا بتصريحاته حول سوريا فيما يخص حماية حلفاء واشنطن الأكراد، مؤكدا أن بلاده لا يمكن أن تتنازل في قضية وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

كما اعتبر أردوغان أن حزب العمال الكردستاني لا يمكن أن يكون ممثلا للأكراد، وأنه ووحدات حماية الشعب الكردية، وجهان لعملة واحدة.