أصدرت محكمة إسرائيلية حكما يقضي بسجن وزير الطاقة الإسرائيلي السابق غونين سيغيف 11 عاما، بعد إدانته بتهمة التجسس لصالح إيران.

وحسب القناة الإسرائيلية العاشرة، فقد وقع الوزير السابق وعضو الكنيست السابق على صفقة مع القضاء، اعترف بموجبها بارتكابه جريمة ضد أمن دولة إسرائيل، وبإجراء اتصالات مع مخبري دول معادية.

وبعد ستة أشهر من إلقاء القبض عليه، حكمت المحكمة الإسرائيلية بسجن سيغيف 11 عاما بتهمة التجسس لصالح إيران.

وقال محامي المتهم إنه تم تعديل لائحة الاتهام بشكل كبير، حيث تم وفق الصفقة إزالة جريمة الخيانة من لائحة الاتهام.

وحسب مصادر إسرائيلية فقد بدأ سيغيف التعاون مع الإيرانيين عام 2012 وقدم لهم معلومات في مجالات الأمن والطاقة.

وجرى تجنيد سيغيف من قبل طاقم السفارة الإيرانية في نيجيريا، وزار إيران مرتين على الأقل حيث التقى بممثلي المخابرات الإيرانية.

وعاش سيغيف في السنوات الأخيرة في نيجيريا وعمل طبيبا حيث أنه لا يستطيع مزاولة هذه المهنة في إسرائيل بعد منعه من ذلك على خلفية محاولته الفاشلة لتهريب عشرات الآلاف من الحبوب المخدرة من هولندا.

المصدر: وكالات