أبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 30 ـ 3 ـ 2017

درعا وريفها:

ـ قُتل شخص إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه في بلدة “طفس” في ريف درعا الشمالي الغربي.

الرقة وريفها:

ـ قُتل 4 مدنيين بينهم امرأة واُصيب 8 آخرين إثر استهداف مدفعية القوات الأمريكية المتمركزة في “قلعة جعبر” منازل المدنيين في قرية “وادي شعبة” شرق مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي.

ـ قُتل أحد المسؤولين عن صناعة الألغام والمتفجرات والعمليات الانتحارية لدى تنظيم داعش في مدينة الرقة المدعو أحمد الحسيني إثر استهدافه من قبل طائرات “التحالف الدولي”، أثناء توجهه من مدينة الطبقة إلى سد الفرات في ريف الرقة الغربي لتلغيمه.

حلب وريفها:

ـ دارت اشتباكات بين مسلّحي “الجيش الحر” من جهة و”قوات سوريا الديمقراطية” من جهة أُخرى على محور قرية “مرعناز” غرب مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي الخاضعة لسيطرة “القوات”. ومن جهته قصف الجيش التركي وفصائل “الجيش الحر” المدعومة منه بقذائف الهاون مدينة تل رفعت وبلدة “مرعناز” وقرى “شيخ عيسى سموقة وأم حوش” في ريف حلب الشمالي.

المشهد المحلي:

ـ أكد السفير الباكستاني في دمشق سيد أطهر حسين بخاري خلال حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الباكستاني الذي أقامته السفارة الباكستانية في دمشق خلال تصريح للصحفيين، أن بلاده تؤيد تأييداً كاملاً سيادة ووحدة الأراضي السورية وتتمنى النجاح لمحادثات استانا وجنيف بما يلبي تطلعات الشعب السوري من خلال حوار سياسي شامل. من جهته وفي تصريح مماثل أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري الدكتور فيصل المقداد أن العلاقات السورية والباكستانية كانت دائماً على مر التاريخ علاقات متطورة وجيدة.

– ذكرت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها أن طائرات الشحن العسكرية الروسية، أنزلت في إطار متابعة الوضع الإنساني في سوريا 21 طنا من المساعدات الأممية للمحاصرين في محيط دير الزور شرق سوريا، وان الحكومة السورية كانت قد تلقت هذه المساعدات في وقت سابق من الأمم المتحدة.

المشهد الدولي:

ـ جدد الرئيس اللبناني العماد ميشال عون خلال لقائه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في عمان التأكيد على ضرورة الحل السياسي للأزمة في سورية.

المنار