تلفزيون:


 «الاسبوع في ساعة»

ماذا يقول رئيس حزب الكتائب سامي الجميل عن الوضع السياسي والأزمة المفتوحة؟ بين تجاوز المهل القانونية و الاحتمالات السلبية .. ما هو مصير الانتخابات؟ من يحسم السباق بين الفراغ والقانون الجديد؟ وهل التوافق السياسي ما زال ممكناً؟ النائب سامي الجميل ضيف جورج صليبي في «الأسبوع في ساعة».
تعرضه «الجديد» في التاسعة والنصف مساء غد الاحد

سينما:


 «And action»

فيلم لبناني للمخرج ديفيد أوريان، عن نص كتبه جاد الخوري. أدارت التصوير السي حجار، ووضع الموسيقى تيدي نصر. عمل كوميدي تجاري جمع وجوهاً محلية معروفة، ربط أجواءها بقصة بسيطة مع لائحة طويلة شملت لورا خباز، أنطوني توما، إسماعيل أحمد، شيرين الحاج، ميراي بانوسيان، فيفيان أنطونيوس، نايا، كلود باز، جاد خاطر، لودي خوري، مروى خليل، شادي ريشا، فرانكي والترز، وجورج دياب. أجواء شبابية، علاقات وخلافات، غناء ورقص ولهو ورغبة في تجاوز المحن الكثيرة التي تعترضنا في يومياتنا. والمقصود من كل هذا ليس الرسائل المباشرة، بل الدلالة على مواطن الخطر لتخفيف عدد الضحايا.

 «T2 trainspotting»

للمخرج «داني بويل» صاحب الفيلم الأشهر»سلامدوغ ميليونير». شريط سريع ومع ذلك مدته ساعة و57 دقيقة. وتبدأ الشاشات الأميركية عرضه في 31 آذار المقبل. كتب سيناريو الفيلم إيروين والش، وجون هودج. ويواكب حياة 4 رجال من سيئي السمعة بدءاً من طفولتهم حتى مراحل الرجولة، وهم: إيوان ماكريغور، جوني لي ميلر، روبرت كارلايل، وإيوان بريمنر. كانوا أصحاباً وقرروا على طريقة «حدث ذات مرة في أميركا» للكبير سيرجيو ليوني، القيام معاً بعمل كبير يصالحهم، ويرفع من قوة حضورهم. فعلوها معاً وكشفوا عن أرقام ما يملكون، دخلوا السجون وهربوا منها. لكن لم يبق لهم شيء، لأن أحدهم أوكل أمر الثروات إلى الحسناء فيرونيكا ( أجيلا نيديالكوفا)، فهربت بكل شيء.

 «hidden figures»

للمخرج «تيودور ميلفي». كتب نصه مع أليسون شرودر. شريط في 127 دقيقة. باشرت عرضه الصالات الأميركية بدءاً من 6 كانون الثاني 2017 ، مع ثلاث نساء ملوّنات عانين الكثير أوائل الستينات خلال عملهن كموظفات غير فاعلات في وكالة الـ«ناسا» الفضائية الأميركية. لكنهن صبرن وجنين نجاحات مبهرة ما زال العالم يحتفظ بها لهن. إنهن كاترين ( تراجي.ب.هنسون) دوروثي ( أوكتافيا سبنسر) وماري ( جانيل مونا). ولم يفتح لهن باب الحرية لبذل عطاءات مميزة سوى مسؤول الموظفين ومشاريع التطوير «آل هاريسون». ويلعب دوره النجم الكبير كيفن كوستنر بحرفية عالية ومشاعر إنسانية منحت السيدات الثلاث فرصاً ذهبية للمشاركة في خطط الرحلات، التي قامت بها الـ «ناسا» إلى الفضاء في تلك الفترة.

 «Manchester by the sea»

 شريط جميل في 137 دقيقة، للمخرج وكاتب السيناريو «كينيث لونيرغان». يرصد حياة الشاب العامل لي شاندلر ( كازي أفلك)، الذي يهتم فقط بعمله ولا يلتفت لشيء، بما في ذلك النساء. ويصادف أن له أخاً يثير المشاكل وسمعته سيئة يتوفى. فيلوك البعض بسيرته، ويدخل معهم في عراك دموي. وتنتقل المشكلة لاحقاً إلى إبن أخيه المراهق باتريك ( لوكاس هيدجز)، الذي لم ينسجم معه، إلاّ حين وجده لا يسمح لأحد بإهانة شقيقه.وكازي افلك مرشح لأن يخترق الأوسكارات بجائزة له عن الدور في 26 الجاري.