القاهرة ـ «الديار»


لم تختر ادارة «مهرجان الفيلم الكاثوليكي المصري» فيلم «الماء والخضرة والوجه الحسن» للمخرج المصري يسري نصر الله، وبطولة ليلى علوي ومنة شلبي واحمد داوود وباسم سمرة، الذي شارك في السيناريو ايضا. واستنكر البعض عدم اختيار الفيلم، ووجود معايير اخلاقية او دينية في مهرجان يمنح جوائز سينمائية. ورد عليهم مدير التصوير محمود عبد السلام ان للمهرجان معايير معروفة، وليس من حق المنتقدين السخرية من خروج اي فيلم من دائرة معاييرهم.
وقال مخرج الفيلم يسري نصر الله لـ «الديار» انه متواجد حاليا في باريس، ولا يعلم ان كان احد قد تقدم بفيلمه للمهرجان، لكنه شخصيا لم يتقدم به. وكل أفلامه (باستثناء فيلم سرقات صيفية) لم يتم إختيارها للمهرجان، بسبب معاييره الاخلاقية والدينية المعلنة.
أما رئيس المهرجان الاب بطرس دانيال فبادرنا قائلا:.المخرج نصرالله من أفضل مخرجي مصر، ولكن الفيلم لا يناسب معايير المركز.. اننا نشاهد الافلام سواء في عروضها الخاصة، او في دور العرض، ومن حقنا إختيار ما نراه مناسبا منها.  
وكانت اللجنة برئاسة الأب دانيال وعضوية كل من جلال سعيد وميشيل ماهر ومجدي سامي، قد إختارت خمسة أفلام للمشاركة بهذه الدورة من بين 42 فيلماً، وهي: «نوارة» للمخرجة هالة خليل، «هيبتا» للمخرج هادي الباجوري، «لف ودوران» للمخرج خالد مرعي، «البر التاني» للمخرج على إدريس، «يوم للستات» للمخرجة كاملة أبوذكري.
أما لجنة التحكيم التي ستختار الفائزين بجوائز المهرجان فتضم: المخرج داوود عبد السيد، وعضوية كل من الفنان لطفي لبيب، والفنانة منال سلامة، ومدير التصوير د. رمسيس مرزوق، والسيناريست كرم النجار، والناقدة خيرية البشلاوي، ود. إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية.
يذكر ان فيلم «اشتباك» خرج ايضا من المنافسة، بسبب توجهاته السياسية. وهو مخالف للمعايير الخاصة بالمهرجان، الذي تستمر دورته من 24 الداري  وحتى 4 آذار المقبل.