/ تلفزيون /


 هيدا تبع الاخبار


برنامج نقدي ساخر، من اعداد وتقديم جاد غصن، يقارب المواضيع الاجتماعية والسياسية بطريقة غير اعتيادية، ويطل على مواضيع كانت محور اهتمام الناس على مدار الاسبوع، سواء انتشرت من خلال المحطات التلفزيونية، او عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
تعرضه «الجديد» الاربعاء في العاشرة والنصف مساء

    / سينما /


 «إسمعي»


فيلم للمخرج اللبناني فيليب عرقتنجي، الذي عرفنا له «بوسطة»، «تحت القصف»، و«ميراث». يقدم عملاً سينمائياً يُرى ويُسمع، لأنه يعتمد على عنصر الصوت في فكرته، التي تتمحور حول صبية تدعى رنا (ربى زعرور) تعيش حباً مع الشاب جود (هادي بو عياش)، وتصاب في حادث وتدخل في كوما طويلة. يعمل «جود» في ذلك الحين لانجاز مجموعة من الأصوات الحية يوميا من الطبيعة وعناصر أخرى متنوعة، لإيقاظها من الكوما. ويسلّمها لشقيقتها مروى ( يارا بو نصار). بعدها يقع المحظور، اذ ينشأ حب بين جود ومروى، وفي اللحظة إياها تفتح رنا عينيها للحياة. في الفيلم أدوار صغيرة لـ كل من: لمى لاوند، بشارة عطالله، رنين الشعار، جوزيان بولس، رفيق علي أحمد، وجوزيف بو نصار.

 The lego batman movie


عمل كرتوني بإمتياز،لأنه تكلف الكثير من الجهد لإنجازه مع المخرج كريس ماكاي. وتعرضه الصالات الأميركية في العاشر من شباط الجاري، أي بعد بيروت بيوم واحد. ساعة و44 دقيقة عن نص تعاون عليه: سيث غراهام سميث، كريس ماكينا، وإيريك سامرز. وتم تحريك الشخصيات بما لا يقل قدرةً وإبداعاً عن الشريط العادي، مع شخصيات تحضر بالصوت يتقدمها ويل أرنيت في شخصية «باتمان»، مع جيني سلايت، رالف فينيس، روزاريو داوسون، زاك غاليفياناكيس، ماريا كاري، وبيلي دو ويليامس.«باتمان» يواجه الأشرار في مشاهد إحتفالية، وبحضور ناس الشارع الذين يبدون حماسة مضاعفة في الدعم والمواكبة.


dalida  


بعد 12 عاماً على حلقات تحمل إسمها «داليدا»، يظهر أول شريط سينمائي يروي وقائع وشواهد من حياتها منذ ولدت في القاهرة في العام 1933 إلى حين إنتحارها في فرنسا في العام 1987 .  فيلم «داليدا» يظهر في الذكرى الثلاثين لغيابها، إخراج ونص ليزا أزيالوس. تقوم سفينا ألفيتي في دور النجمة الكبيرة، ومعها مجموعة من الممثلين: ريكاردو سكارماسيو، جان بول روف، نيكولا ديفوشيل. الشريط في 124 دقيقة، صوّر في عدد من المناطق الإيطالية: سان ريمو، إيمباريا، وليغوريا. ميزانية الفيلم بلغت 15 مليون يورو، لفنانة باعت 130 مليون أسطوانة وشريطاً، وغنت بالفرنسية والعربية والعبرية والأسبانية، والألمانية والإيطالية.

 « آخر ديك في مصر»


أول فيلم كوميدي للممثل الشعبي محمد رمضان في دور «علاء الدين»، الذي يخسر جميع أفراد عائلته في غرق مركب كان يقلهم خلال نزهة نيلية،. ويفاجأ أنه الوحيد الموجود على قيد الحياة من عائلة الديك في مصر. وتدور الأحداث في إطار كوميدي يقدّم فيه رمضان نفسه ممثلاً مختلفاً عن أدوار الأكشن والبلطجة التي صوّرها سابقاً. ويبدو أنه حظي بالرضى الجماهيري المحلي من خلال الإقبال الجماهيري على صالات القاهرة منذ أكثر من شهر. أيمن بهجت قمر كتب السيناريو وأخرجه عمرو عرفة، الذي إختار باقي الفريق وهم: مي عمر، هالة صدقي، أنجي وجدان، ليلى عز العرب، ملك قورة، لبلبة، وإنتصار.