القاهرة  ـ «الديار»

إستقبلت أسرة الفنان المصري الراحل فاروق الرشيدي أمس، المعزين بفقيدها، في مسجد المشير حسين طنطاوي، في التجمع الخامس في القاهرة.
وكان الرشيدي شيع امس الاول في مسجد السيدة نفيسة  في القاهرة القديمة، وذلك بعد صراع طويل مع المرض. وكان آخر ظهور له في عزاء المخرج محمد كامل القليوبي منذ عدة أيام.
والراحل من مواليد العام 1942. تخرج من المعهد العالي للفنون المسرحية العام 1975، ثم حصل على دكتوراه في الإخراج.
وبدأ الرشيدى مشواره الفنى من خلال مسلسل إذاعى «رنين الصمت». اتخذ بعدها طريقه إلى التلفزيون من خلال المشاركة في عدة مسلسلات، مثل «بين القصرين»  و«أم كلثوم»، ومن أشهر أعماله «هارون الرشيد»، و«عمر  بن عبد العزيز»، و«قصر الشوك». ويعتبر دور «فهيم أفندي» في مسلسل «لن أعيش في جلباب أبي» من أشهر الأعمال التي حققت له نجاحا.
الرشيدي كان استاذا لمادة الإخراج في «المعهد العالي للسينما»، وعضوا في «مجلس نقابة المهن السينمائية المصرية» لعدة دورات متتالية. وعمل كمساعد مخرج في فيلم «حادثة شرف» العام 1971، فيما قام بإخراج فيلمين وثائقيين، والفيلم الروائي «الفضيحة» العام 1992.