ماذا سيحصل بعدما عاشت عشر سنوات متخفية حول صور وهمية، عبر «فايسبوك»، ثم تقرر الظهور بوجهها المحروق؟ انها الفتاة التي تعرضت لحريق شب في منزلها، وهي في الثالثة من عمرها. وقد اجرت عمليات تجميل عدة، على مدى سنوات عمرها الثلاثين، ومن دون ان تحصل على النتيجة النهائية المطلوبة، علما ان وضعها تحسن ملحوظ. هذه الفتاة دفعتها شجاعتها لتكشف عن هويتها مع الزميل زافين قيومجيان في حلقته غدا من برنامجه «بلا طول سيرة»، على قناة «المستقبل».
كما تستكمل الحلقة، التي تعرض في الثامنة والنصف مساء، سلسلة الملف الاستشفائي- الصحي، الذي يطل من خلاله على واقع وزارة الصحة بعد نهاية عهد الوزير وائل ابو فاعور. وغياب السياسة الصحية في لبنان. وتتطرق في محاور اخرى الى المباني المهددة بالانهيار في بيروت، وتستضيف الأديبة علوية صبح، وتحاور المغني الشاب أنطوني توما، وكاتب فيلم «اند اكشن» جاد الخوري.