الحرارة أو الحمي من أكثر الأعراض المرضية التى تظهر على الطفل التى تثير الذعر لدي الأم والأب، ولا شك أن قياس درجة حرارة الطفل يختلف من طفل إلى آخر، ومن ميزان حرارة لآخر أيضا، وفقا لتقرير نشر بموقع verywellhealth فإن هناك الكثير من الملاحظات التي علي الأم والأب الانتباه إليها عند قياس درجة حرارة الطفل، وهناك أنواع من الترمومتر، الزئبقي، والسريع، والرقمي المستقيم.


فوفقا للتقرير، فإن اختلاف أنواع القياسات والترمومتر، قد يسبب بعض التشوش فى النتيجة عند الأبوين، لذا عليهما مراعاة هذه الملاحظات الهامة:


اختر مقياس الحرارة المناسب لعمر طفلك الصغير، وقدراتك المادية، فالأطفال أقل من 3 شهور يفضل لهم مقياس الحرارة المستقيمة التى لا تحتوي على الزئبق، أما الطفل الأكبر فالزئبقية ممكن أن تناسبه ضرورة الحفاظ عليها بعيدا عنه لخطورة الزئبق.

موازين الزئبق تحتاج لوقت طويل قليلا عند وضعها فى الفم لقياس الحرارة بشكل سليم.

إذا كان هناك شمع كثير فى الأذن فإن قراءة الترمومتر السريع قد تكون غير دقيقة.

يمكنك تكرار قراءة الترمومتر وقياس الحرارة لثلاث مرات حتي تجد النتيجة السليمة.

إذا كنت تشك فى نتيجة الترمومتر الخاص بك، اصطحبه لطبيب الأطفال وقارنه بنتيجة قياس ترمومتر الطبيب.

بنسبة أكبر تعد أنواع الترمومتر الرقمية أفضل من الزئبقية، لأن الزئبق يزيد خطر التسمم والتكسر.

الترمومترات السريعة هي الأفضل على الإطلاق والدقيقة جدا، ولكن سعرها فى الغالب يكون مرتفع مقارنة بباقى الأنواع.