تفاجأت إسرائيل باحتراق دباباتها بأسلحة لم تكن تعرفها وهي وكانت تعتقد ان حزب الله يملك قاذفات RPG فقط لكن احتراق الدبابات والاليات الإسرائيلية في حرب تموز جعلها تدرس وتفتش عن الوضع فاتهمت سوريا لأنها اشترت هذا الصاروخ من روسيا واعطته لحزب الله.

وفي حين حزب الله يلتزم الصمت فان صاروخ كورنيت ام 133 تم استبداله بصارخ اخر هو كورنيت اس اس وسيكون مفاجئة لإسرائيل كما هو صاروخ كورنيت اس اس يصيب الهدف من 500 متر الى 5 كلم ويتوجه نحو الحرارة في الالية الدبابة او المدرعة او الملالة ثم انه يستدير وفق المنظار عند الرامي ويستطيع ان يدور ليصل الى هدفه بقيادة الرامي الذي يضرب فيه الالية.

نتنياهو وضع شرطاً على روسيا كي تكون العلاقة أفضل الا تسلم سوريا كورنيت اس اس الى حزب الله والرئيس بشار الأسد عشية حرب تموز فتح مخازن سلاحه وسلم صواريخ كورنيت العادية لحزب الله.

اما الان فالعدو الإسرائيلي يقول ان كورنيت اس اس أصبح لدى حزب الله وانه منتشر على طول الجبهة في الجنوب والبقاع الغربي ولم تجد إسرائيل طريقة لضرب هذا الصاروخ سوى انها تقول انها ستضرب سوريا اذا استعمل حزب الله هذه الصواريخ لان ذلك يعني ان بشار الأسد سلم المقاومة صاروخ كورنيت اس اس.

عندما زار وزير الدفاع الأسبق لياس المر روسيا ونجح في الحصول على 9 طائرات ميغ ووافقت روسيا على بيعنا صواريخ كورنيت اس لكن لا احد يعرف السبب الذي رفضت فيه الحكومة اللبنانية الحصول مجاناً على 9 طائرات ميغ وصواريخ كورنيت اس اس.

الحرب القادمة كورنيت اس اس التي تم استبداله بصاروخ شابيلا سيكون مفاجئة لإسرائيل إذا كان حزب الله حصل عبر ايران على صواريخ شابيلا ضد المدرعات يعني ولم ابادى لكل الية إسرائيلية تدخل الحدود.

صاروخ كورنيت (بالروسية: “Корнет”؛ الإنجليزية: Cornet) هو صاروخ موجه روسي ومضاد لدبابات (ATGM) . الغرض منه هو التعامل مع دبابات القتال الرئيسية ، ولكن ليس الغرض منه هو استبدال الأنظمة السابقة بالكامل ، وذلك بسبب تكلفته العالية . الصاروخ يحمل لقب 9M133 ولقب تعريف الناتو AT-14 Spriggan . قدم هذا الصاروخ لأول مرة في الخدمة مع الجيش الروسي في عام 1998 . ليتعيين إصادراته بإسم Kornet-E .9M133 Kornet

التطوير

كشف النقاب عن صاروخ كورنت المضاد للدبابات في أكتوبر لعام 1994 بواسطة الصاروخ ذو تصميم KBP . وتمت التنمية في عام 1988 باعتبارها نظام عالمي للوحدات القادرة على الانخراط لأي هدف مع مزيج من المنصات باستخدام نظام التوجيه ذو شعاع الليزر الموثوق به . وهو ATGM الثقيل ، والمتفوقة على السابق 9K111 Fagot (NATO: AT-4 Spigot) و9K113 كونكورس (NATO: AT-5 Spandrel) ، ولكنه غير مطور ليحل محله (بسبب التكلفة) . دخل الصاروخ في خدمة الجيش الروسي في عام 1998 . ليتعين صادراته إلى the Kornet-E .Kornet E

الوصف

يأتي صاروخ كورنيت بالنظام المضاد للدبابات المقرن بالصواريخ وهي ATGM المتقدمة مع المسار الحلزوني . يأتي صاروخ 9M133 جنبا إلى جنب مع ل9P163-1 ذو القاذفة و1PN79-1 ذو البصر الحراري والذي يشكل نظام صواريخ 9K135 ، و9K135 والتي يمكن حملها وتشغيلها من قبل طاقم المشاة المخصص لشخصين ، تم دمج نظام 9K133 في مجموعة متنوعة من المركبات الأخرى ومنظومات الأسلحة إما في حزمة الترقية أو تبعاً لنظام السلاح الجديد . 9K133 تم تركيبها في BMP-3 لتشكل الدبابة المدمرة 9P163M-1 ولتشبه في وظيفة النظام الصاروخي Khrizantema . تحمل 9P163M-1 لاثنين من صواريخ 9M133 على القضبان ، والتي امتدت منذ موقفها المحفوظ أثناء النقل .

تم إعادة تحميل الصاروخ تلقائيا عن طريق الدبابة المدمرة من المجلة الداخلية المكونة من 16 طلقة ، ليتم تخزين الصواريخ ونقلها في علب مختومة . يتم توفير حماية NBC عن طاقمها المؤلف من شخصين (المدفعي والسائق) مع كل 9P163M-1 بالإضافة إلى العدد الكامل ، أي ما يعادل درع الحماية لمعيار الهيكل BMP-3 . نظام التوجيه من 9P163M-1 يسمح بإطلاق صاروخين في آن واحد ، وتعمل الصواريخ على توجيه مختلف (الليزر) إلى القنوات .

التاريخ القتالي

خلال غزو العراق في عام 2003 ، استخدمت Kornets من قبل بعض الجماعات من القوات الخاصة العراقية لمهاجمة العربات المدرعة الأمريكية ، مما أدى إلى تعطيل اثنين على الأقل من دبابات أبرامز وبرادلي في أسبوع الافتتاح للحرب .

حلقة التحقق الثانية من ATGM ، أثبت استخدامها للقتال الذي وقع خلال حرب لبنان في عام 2006 ، وتفيد التقارير التي قدمتها سوريا ، ان استخدمها تم بنجاح من قبل مقاتلي حزب الله ، مما أدى إلى تدمير ما يصل إلى أربع دبابات ميركافا إسرائيلية ، وقد اخترق الدرع لنحو 24 دبابة . بعد عدة أشهر من وقف إطلاق النار ، قدمت تقارير الأدلة الفوتوغرافية التي توضح ان ATGMs استخدمت من قبل حزب الله في هذا المجال .

وتدعي إسرائيل أن أسلحة روسية تم تهريبها الى حزب الله من سوريا ، وأرسلت إسرائيل فريقا من المسؤولين الى موسكو لاظهار روسيا كدليل على ما يقولون في نقل الأسلحة السورية فقط . على الرغم من نفي العامة الأولية من قبل المسؤولين الروس إلا ان دليل الاستخدام الفعلي لحزب الله قد قدم ، تحركت الحكومة الروسية في الواقع لتشديد الرقابة على استخدام الأسلحة الروسية الصنع من قبل الدول المستوردة . في 6 ديسمبر 2010 ، أطلقت ATGM من قطاع غزة ليتوغل بين المدرعات الخارجية للدبابة ميركافا مارك الثالث على الجانب الإسرائيلي من الحدود ، لكنه لم يتسبب في وقوع اصابات .