أعلن مسؤول قوات البيشمركة في محور بردي، نوري حمه علي، أن قوة أمريكية كبيرة ذهبت إلى معسكر K1 في كركوك، وطالبت بتسليم المعسكر إليها.

وقال حمه علي لشبكة رووداو الإعلامية إن "قوة أمريكية كبيرة توجهت إلى معسكر K1، وقالت إنه يجب منحنا هذا المعسكر نظرا لعدم وجود موقع بديل لتمركزنا"، وفقا لوكالة "رووداو" الكردية.

وأضاف أن "وجود القوات الأمريكية في المعسكر سينعكس إيجاباً على العلاقات بين البيشمركة والقوات العراقية، لأن وفد البيشمركة على تواصل مستمر مع التحالف لتطبيع الأوضاع في كركوك وإخراج القوات المختلفة الدخيلة من كركوك".

وتابع: "جزء من القوات الأمريكية التي توجهت إلى المعسكر قادمة من سوريا والآخر قادمة من الأنبار".

يشار إلى أن معسكر K1 يقع على بعد 15 كلم عن كركوك، ويتمركز فيه الجيش العراقي منذ 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2017.

وكانت صحيفة "بغداد اليوم" نقلت عن مصدر عسكري، وصول كتيبة مدرعة أمريكية إلى قاعدة K2 في ناحية الصينية بقضاء بيجي، شمالي محافظة صلاح الدين.

وقال المصدر لـ"بغداد اليوم"، إن "الكتيبة وصلت ليلة امس الى القاعدة التي تبعد 14 كيلو متر عن مركز قضاء بيجي".

وفي وقت سابق ذكرت صحيفة "الحياة" في تقرير لها، ان قوات أمريكية، انتشرت على طول الشريط الحدود الرابط بين العراق ً وسوريا، فيما اشارت الى ان هذا الانتشار أتى بالتنسيق مع القوات العراقية.

ونقلت الصحيفة، عن قائمقام سنجار محمد خليل قوله، إن "انتشار قوات أميركية على طول الشريط الحدودي مع سورية حيث لا تزال توجد بعض الخلايا النائمة لداعش"، مبينا أن "وجود هذه القوات في مناطق مثل جبل سنجار وناحية القحطانية، أتى بتنسيق مع القوات العراقية بحكم ما يربط بين العراق والولايات المتحدة من اتفاقيات أمنية ودفاعية."

وقال إن "القواعد العسكرية الأمريكية كانت موجودة في سنجار منذ عام 2003 وحتى 2010 عبر الفرقة 101 الجوية أو قوات المارينز، إلا أنها تنتشر الآن بالتعاون مع الفرقة 15 في الجيش العراقي وليس في قواعد عسكرية".