فترة الحمل هى الفترة الأهم فى حياة الأم وجنينها، ففيها يتكون الجنين ويكتمل نموه داخل الرحم، وعلي الحامل خلال هذه الفترة أن تحرص علي ممارسة رياضة الحوامل الخفيفة، والاهتمام بصحتها وتعزيز مناعتها لأن كل ما تقوم به الحامل فى تلك الفترة يصب في مصلحة الطفل الصغير.


ووفقا لتقرير نشر بموقع nhs فإن تناول الكحول والخمور بأنواعها أحد أكبر الأخطاء التى يمكن أن ترتكبها الحامل خلال فترة الحمل، فوفقا للتقرير فعندما تشرب الأم الكحول ينفذ عبر المشيمة إلي الجنين، ويصل إلي كبده وهو العضو الذى لم يكتمل في جسمه بعد، ولذا لا يمكن لكبد الجنين أن يتعامل مع هذه النوعية من السوائل المعقدة، مما يؤثر على نمو الطفل بشكل طبيعي وينذر بطفل صغير الحجم قليل الوزن غير مكتمل النمو، فضلا عن تأثير الكحول مستقبلا على القدرات المخية والتعليمية للطفل فتصيبه بصعوبات تعلم ومشكلات سلوكية محتملة، لا تقف أضرار الكحول عند هذا الحد بل ترفع فرص تشوهات وجه الجنين، فضلا عن أن شرب الخمور بأنواعها فى الشهور الأولي من الحمل يرفع فرص الإجهاض.

وينصح التقرير المرأة بمجرد معرفتها بحملها أو عند اتخاذها قرارا بالتخطيط للإنجاب بالتوقف فورا عن تناول الكحول، وعليها أن تثق أن هذا الإقلاع ليس صعبا للغاية كما تعتقد، فالأمر سهل إذا عزمت على ذلك، فضلا عن أن هذا الإجراء الهام سوف يقيها ويقي طفلها - وفقا للتقرير- مخاطر تأثير الكحول على الجنين وعلى سلامة الحمل واستمراره خاصة فى الشهور الثلاث الأولي منه، كذلك يقي الجنين من متلازمة الكحول الجنينية لانتفاء شرط تناول الحامل للكحول طوال الـ9 أشهر.


ووفقا لتقرير آخر نشر بموقع mayoclinic الطبي، فإن على الحوامل تجنب الكحول بأنواعه وكمياته خلال فترة الحمل، وذلك لأن تأثيراته الضارة على الحامل والجنين كثيرة، تتمثل فى رفع فرص ولادة طفل ميت، كما أن شرب كميات كبيرة من الخمور طوال شهور الحمل قد تتسبب في إصابة الأجنة بمتلازمة جنينية شهيرة تسمى "متلازمة الكحول الجنينية" تسمى fas ، يعاني خلال الجنين من تشوهات متفرقة فى أعضائه، وفقر فى النمو، لذا لابد من الإقلاع عنه تماما، ويفضل استشارة المختص للمتابعة مع الحامل للتخلص من هذه العادة.