أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة عن «مساهمة جديدة تلقتها من السلطات الكويتية بقيمة 7 ملايين و960 ألف دولار أميركي، وذلك لدعم اللاجئين السوريين في لبنان»، موضحةً أن «نحو 4 ملايين و800 ألف لاجئ سوري مسجل لديها في البلدان المجاورة لسوريا، حيث أنهم ما زالوا يشكلون أكبر عدد من اللاجئين تحت ولاية المفوضية».
ولفتت إلى أن «لبنان يستقبل حوالى مليون و17 ألف لاجئ سوري على أراضيه»، مشيرةً إلى أن «هذه المساهمة ستوفر المساعدة لنحو 25 ألف عائلة، من خلال تقديم التحويلات النقدية الشهرية عن طريق بطاقات الصراف الآلي»، مشيرةً إلى أن «هذه المساهمة، تتزامن مع دخول فصل الشتاء وما يشكله من صعوبة على اللاجئين في لبنان، الذين يتحملون نفقات إضافية للحصول على التدفئة وشراء الملابس والطعام».
وأشارت إلى أن «الكويت قدمت، منذ عام 2013، مساهمات بلغت قيمتها نحو 350 مليون دولار أميركي استخدمت لتلبية الاحتياجات الضرورية للنازحين في أنحاء العالم، وخصوصا المتضررين من الأزمات في كل من سوريا والعراق»، لافتة إلى أن «الكويت أكبر جهة مانحة للمفوضية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، «فقد تعهدت خلال مؤتمر لندن الأخير بتقديم 300 مليون دولار أميركي، للاحتياجات الإنسانية في سوريا، على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة».