كم لغة يتحدثها الناس في بلدك؟ لغة واحدة؟ اثنتان؟ ثلاثاً؟ لكن بالتأكيد لن يصل العدد إلى 800 لغة! نعم هناك بلد يتحدث المواطنون فيه 800 لغة. هذه الدولة، هي بابوا غينيا الجديدة التي تقع بالقرب من أستراليا، وتعتبر البلد الأكثر تنوعاً في العالم، فيما يبلغ عدد سكانها 8 ملايين نسمة.

أحد الأسباب التي تفسر هذا التنوع الكبير هو أن سكان البلاد يتشكلون من قبل مجموعة كبيرة ومتنوعة من القبائل، يعيش أقل من 20٪ منهم في المدن في الوقت الحالي. ولكن لعدة قرون، كانت القرى معزولة عن بعضها البعض ومتناثرة على مئات من الجزر. وهكذا تطورت اللغات ذات الجذور التي تعود إلى الأسلاف القدماء دون تأثيرات أجنبية، كما ساهم وجود حكومات مركزية ضعيفة في بقاء هذا الثراء اللغوي.

لاحقاً، أدى استعمار الناطقين باللغة الإنكليزية إلى ظهور لغة توك بيسين، وهي اللغة الأكثر تحدثاً في البلاد. تعد هذه اللغة شكلاً مبسطاً للّغة الإنكليزية مع واحدة من اللغات الرسمية الأربع للبلاد (والتي تشمل لغة هيري موتو ولغة الإشارة). في مقاله «كيف ولدت الإنكليزية لغات جديدة مدهشة؟»، يشرح صحافي BBC جيمس هاربيك، أنه في العالم هناك العديد من اللغات المستمدة من اللغة الإنكليزية وأن العديد منها موجود بشكل غير رسمي ومع اختلافات متعددة. يقول هاربيك: «في بعض الأماكن، هذه اللغات هي اللغات السائدة» وهذا ما حدث مع توك بيسين، التي يُقدَّر أنها اللغة الأم لحوالي 120 ألف شخص في بابوا غينيا الجديدة واللغة الثانية لـ 4 ملايين آخرين. وتابع: «بدأت التوك بيسين كلغة مبسطة تعتمد على اللغة الإنكليزية بتأثير من الألمانية والبرتغالية والعديد من اللغات الأسترونيزية، لكنها اكتسب متحدثين أصليين عملوا بشكل أكثر شمولاً وحولوها إلى لغة جديدة». وأضاف: «نظراً للتأثير الذي تلقاه من اللغات الأخرى، فإنها تستخدم أحرفاً متحركة ورموزاً رقمية أقل ولها قواعد أقل من الإنكليزية، مفضلة سلاسل الكلمات بدلاً من البادئات واللاحقات».

اللغات الرئيسية: الإنكليزية، توك بيسين، هيري موتو، ولغات أخرى مثل كيريوو لديها بضعة آلاف من الناطقين بها كلغة أم. متوسط العمر: 63 سنة (رجال)، 68 سنة (نساء). الديانات الرئيسية: المسيحية ومعتقدات السكان الأصليين. يبلغ تعداد سكان بابوا غينيا الجديدة 8 ملايين نسمة يعيشون على مساحة 462.840 كم مربع.

كتب مراسل BBC ليندسي غالواي في مقاله بعنوان (كيف نعيش في المدن الأكثر تعدداً لغوياً في العالم؟): «بابوا غينيا الجديدة لا تمتلك فقط أكبر عدد من اللغات المحكية (أكثر من 800)، ولكن أيضاً لديها أعلى مؤشر للتنوع في العالم». وهذا بالضبط أحد الأسباب وراء تحدث العديد من اللغات في تلك المنطقة؛ تنوعها. يقول غالواي: «من المحتمل بشكل لا يصدق أن شخصين يتم اختيارهما عشوائياً في بابوا غينيا الجديدة يتكلمان لغتين محليتين مختلفتين». وتابع الصحافي: «يمكن تفسير هذا التنوع جغرافياً بالوديان العميقة والتضاريس الصعبة التي يصعب التنقل فيها، الأمر الذي أبقى مئات المجتمعات متباعدة لعدة قرون». كما أن حوالي 80٪ من السكان يعيشون في المناطق الريفية مع بنية تحتية متواضعة أو معدومة، وفق موقع BBC Mundo. وحتى الآن، لا تتواصل العديد من القبائل في المناطق الداخلية الجبلية كثيراً مع بعضها البعض، وأقل بكثير مع العالم الخارجي، وتعيش ضمن اقتصاد غير متحيز يعتمد على الاكتفاء الذاتي من الزراعة المعيشية.