نشرت دول الترويكا وهي المملكة المتحدة والنرويج والولايات المتحدة، وكندا بيانا بخصوص الاحتجاجات المستمرة منذ أسابيع في السودان.

وجاء في البيان: "لا تزال دول الترويكا وكندا، تشعر بقلق عميق إزاء رد حكومة السودان على الاحتجاجات الأخيرة في السودان، واحتجاز عدد من السياسيين والناشطين والمتظاهرين دون تهمة أو محاكمة... نؤكد أن بلداننا تصر على حق الشعب السوداني في الاحتجاج السلمي وفقا لما يكفله القانون السوداني والدولي لحقوق الإنسان في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات والتعبير".

وتابع البيان: "روّعتنا التقارير التي تفيد بوفيات وإصابات خطيرة للذين يمارسون حقهم المشروع في الاحتجاج، وكذلك تقارير عن استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين. نحث حكومة السودان على ضمان إجراء تحقيق كامل وشفاف ومستقل في أقرب وقت ممكن بهذه الوفيات، وإخضاع المسؤولين عن ذلك للمساءلة".

ودعت الترويكا وكندا حكومة السودان "لإطلاق سراح فوري لجميع الصحفيين وزعماء المعارضة السياسيين وناشطي حقوق الإنسان وغيرهم من المتظاهرين رهن الاحتجاز دون تهمة أو محاكمة، والسماح لمن يواجهون اتهامات بالتمثيل القانوني".

واعتبرت أن "الإجراءات والقرارات التي ستتخذها حكومة السودان خلال الأسابيع القادمة سيكون لها تأثيرها على تعامل حكوماتنا وغيرها من الدول مع السودان في الأشهر والسنوات القادمة".

كما حثت الترويكا وكندا حكومة السودان على الاستجابة للتحديات الحالية من خلال تنفيذ الإصلاحات السياسية الضرورية، للسماح للشعب السوداني بممارسة حقوقه الدستورية والتعبير السلمي عن مطالبه.

المصدر: وكالات