نفى رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني ان "يكون معمل فرز النفايات في منطقة عين بعال قد تحول الى مكب للنفايات"، واعتبر خلال مؤتمر صحافي عقده في الاتحاد ان "مهمة المعمل هي استقبال النفايات والعمل على فرزها وإرسال البقايا غير القابلة للفرز الى مكب خارج نطاق المعمل".

وقال: "ان المشكلة المستجدة في المعمل أتت على خلفية اضطرار الاتحاد استقبال كميات كبيرة من نفايات البلدات المنضوية في الاتحاد"، مضيفا ان "هذا الامر يفوق قدرة استيعاب المعمل إلا ان الوضع لا يزال تحت السيطرة يعمل الاتحاد جاهدا على معالجة الموضوع من خلال مشروع تطوير المعمل مع مجلس الانماء والاعمار وبتمويل من البنك الدولي"، مشيرا الى ان "الاتحاد ليس غافلا عن المشكلة ويقوم بمتابعتها يوميا لمحاولة سد عجز بعض مؤسسات الدولة في هذا الملف".

من ناحية ثانية، تمنى الحسيني على "المواطنين المتوجهين من منطقة صور الى بيروت ان يسلكوا طريق العباسية باتجاه برج رحال يتعاونوا مع القوى الامنية لتسهيل عمل المتعهد لانجاز المدخل الشمالي للمدينة بالسرعة المطلوبة وان تحويل السير سوف يكون بشكل مؤقت وذلك حرصا على مصلحة المواطن".

وبصفته رئيسا لتجمع مزارعي الجنوب، دعا الحسيني "المسؤولين والموظفين في مصلحة الليطاني أن يحددوا ويكشفوا الذين يلوثون النهر والذين عادوا الى عادتهم القديمة وهي غسل الرمول بعدما اتخذ القضاء قرارا باقفال المرامل، لنتفاجأ منذ صباح يوم أمس بأن لون المياه قد تغير بنسبة كبيرة، وعاد الى ما قبل اقفال المرامل وكأن صرخة المزارعين والمواطنين لم تلق آذانا صاغية، ويبدو ان اصحاب هذه المرامل هم أقوى من الدولة".