أعلن وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب الحناوي اختتام «دورة إعداد الكوادر الرياضية العربية في مجال التسويق» و«دورة إعداد الكوادر الشبابية في مجال وضع البرامج السنوية» اللتين نظمتهما الوزارة باشراف إدارة الشباب والرياضة في جامعة الدول العربية.
وقال الحناوي في كلمته التي ألقاها أمام نحو مائة مشارك من إحدى عشرة دولة عربية بينهم 60 من لبنان «مائة مشارك يمثلون اثنتي عشر دولة حضروا في الدورتين، الأردن، تونس، جيبوتي، السودان، العراق، فلسطين، ليبيا، مصر، المغرب، اليمن، ولبنان، وهو عددٌ نوعيّ، يُسعدنا، ويجعلنا نشعر بالفخر لإحتضانه في زمنٍ عزّ فيه الحضنُ العربيّ، فيما يعزّ علينا أيضاً غياب قهريّ لشباب وشابات دول الخليج العربي، كما يعزّ علينا غياب سوريا الحبيبة، وأربع دولٍ أخرى».
وأضاف الوزير الحناوي «في زمن الشرذمة، أراد لبنان، وهو رئيس الدورة الحالية لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب، أن يستعيد دوره الجامع، فكان له ما أراد، بإرادة جامعة الدول العربية، ممثلة بمدير إدارة الشباب والرياضة معالي الأستاذ عبد المنعم الشاعري»، وقال «دورتان لإعداد الكوادر في مجاليّ الشباب والرياضة، هدفتا إلى تطوير الفكر التسويقي لديكم، وإلى التدريب على كيفية وضع أُطرٍ علمية لإعداد برنامج إستراتيجيّ سنويّ لأنشطة الشباب، ما يعزز لدى كلٍّ منكم الإمكانيات والكفاءات اللازمة، في فترة تحتاج إلى الخطط والبرامج لاستقطاب الشباب وإبعادهم عن الفكر المتطرف الهدّام الذي يغزو بلداننا العربية».
وتحدث في حفل الختام الذي حضره عدد من المحاضرين اللبنانيين والعرب مدير إدارة الشباب والرياضة في جامعة الدول العربية الوزير عبد المنعم الشاعري فأشاد بالتنظيم اللبناني والأداء النوعيّ للمحاضرين وتفاعل الشباب، داعياً لبنان إلى احتضان المزيد من الأنشطة، ثم تشارك مع الوزير الحناوي والدكتور أشرف الميداني أمين عام الاتحاد العربي لمعاهد ومراكز إعداد القادة الرياضيين في توزيع شهادات المشاركة.
وكانت وزارة الشباب والرياضة قد نظمت الدورتين خلال الأسبوع الفائت في فندق إيليت - الروشة، حيث تخلل دورة التسويق الرياضي محاضرات لكل من الدكتور الميداني والدكتورة نبال خليل رئيسة قسم الاجتماع في جامعة القدس الفلسطينية وعزة قريطـــم أمين عام اللجنة الأولمبية اللبنانية سابقاً وعضو اللجنة حالياً والمحاضر الرياضي الدكتور مازن مـروه والخبير الإعلاني طوني خليل وبيار كاخيا صاحب الباع الطويل في عوالم الإعلانات والتسويق والرياضة.
أما دورة الكوادر الشبابية، فشهدت محاضرات عن التجارب في وضع البرامج السنوية لكل من الأستاذ كمال هنيد مدير المؤسسات الشبابية في وزارة الشباب والرياضة التونسية عن التجربة التونسية والأستاذ إدغار بلان الخبير في وزارة الشباب والرياضة اللبنانية عن التجربة اللبنانية والدكتور محمود حسن وكيل وزارة الشباب والرياضة المصرية للتدريب والمشروعات عن التجربة المصرية والدكتور أكرم عطوان مدير عام الشؤون القانونية والإدارية في وزارة الشباب والرياضة العراقية عن التجربة العراقية، وكان الختام مع حديث مع الشباب للوزير الشاعري عن أسس البرمجة في جامعة الدول العربية.