أجلى الصليب الأحمر اللبناني أكثر من 500 شخص من أكبر مخيمات اللاجئين السوريين في بلدة السماقية الحدودية على الضفة اللبنانية لنهر الكبير بسبب العاصفة "نورما" التي هبت على المنطقة.

وتولت سيارات الصليب الأحمر نقل القسم الأكبر منهم، إلى عدد من المخيمات البعيدة عن مخاطر السيول، في حين جرى نقل 150 شخصا إلى مدرسة حكر الضاهري الرسمية، التي أمر المحافظ بفتحها لاستقبالهم لحين انتهاء العاصفة وإيجاد البديل الملائم.



جاء ذلك في وقت أعلن فيه اتحاد الجمعيات الإغاثية اللبنانية وفاة طفلة سورية جراء الصقيع والثلوج فى بلدة عرسال شمال شرق لبنان ليرتفع عدد ضحايا العاصفة الثلجية التي يمر بها لبنان إلى 10 بينهم سبعة أطفال.

وأفاد الاتحاد في بيان بأن الطفلة السورية التى توفت اسمها فاطمة الزين، وقد وصلت مستشفى وهى في حالة تجمد ولم تفلح محاولات الأطباء لإنعاشها، مشيراً إلى أن منطقة عرسال هي أكثر المناطق اللبنانية تضرراً من العاصفة حيث انعزلت المنطقة التي تضم نحو 40 ألف مواطن لبناني و80 ألف لاجئ سوري عن العالم نتيجة تراكم الثلوج مع وجود مستشفى واحد يخدمهم إلى جانب المستشفى الميداني.

ولا تزال المخيمات للاجئين السوريين في عرسال تعاني ظروفا قاسية جدا جراء الثلوج الكثيفة التي غطت خيامهم والبرد القارس، ما حمل نشطاء على مواقع التواصل وقاطني المخيمات على تعميم نداءات الاستغاثة.





من جهته ناشد وزير الدولة اللبناني لشؤون النازحين معين المرعبي مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ووزارة الشؤون الاجتماعية لإنقاذ العائلات التي طافت خيامها في مخيم رقم 040 ومخيم 034 في منطقة حوش الحريمي في البقاع الغربي.




وازدادت حدة العاصفة الثلجية "نورما" التي هبت على لبنان وسوريا منذ السبت الماضي مخلّفة أضرارا مادية ومتسببة في غلق العديد من الطرق الرئيسية في أنحاء البلاد نتيجة تراكم الثلوج.

ومن المتوقع أن تستمر العاصفة الثلجية غدا الأربعاء على أن تخف حدتها بحلول الخميس وفقا للأرصاد الجوية اللبنانية.

المصدر: وكالات