جرت اليوم في القصر البلدي في طرابلس، عملية تسليم وتسلم لرئاسة البلدية بين الرئيس المنتخب أحمد قمر الدين والرئيس المنتهية ولايته عامر الطيب الرافعي، في حضور أعضاء المجلس البلدي ورؤساء الدوائر والمصالح في البلدية.

بداية القى الرافعي كلمة شرح فيها "التحديات التي على المجلس الجديد أن يتعاون لحلها وتزليلها من أجل خدمة مدينة طرابلس"، وشدد على ضرورة أن يتعاون الاعضاء فيما بينهم وعدم الدخول في مناكفات قد تشل المجلس وتعطل مصالح أبناء المدينة الذين تأملون خيرا بالمجلس الجديد".

وقدم الرافعي جردة عن "الميزانية والاموال التي تسلمها منذ بداية ولايته والمصاريف التى إنفقت على المشاريع ورواتب الموظفين والمبلغ الموجود حاليا في مصرف لبنان".

قمر الدين

من جهته، شكر قمر الدين أهالى طرابلس على "الثقة التى أعطيت لاعضاء المجلس ال 24"، مؤكدا "ضرورة التعاون الكامل بين الجميع من أجل تحسين صورة المدينة وإخراجها مما تتخبط فيه وخاصة تصويرها على أنها مدينة خارجة عن القانون"، وتمنى على "جميع الافرقاء في المدينة الوقوف الى جانب المجلس البلدي العتيد".

ودعا "جميع العاملين والموظفين في البلدية العمل بإخلاص وصدق وتعاون لما فيه خير ومصلحة البلدية"، وأكد انه "سيعمل جاهدا على دعم ومكافأة المستحقين ومعاقبة المقصرين والمهملين والمرتكبين".