عمت حالة من الاستنفار مكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، واستدعت الأمانة العامة للمدينة 22 فرقة من أجل عمليات مكافحة موسعة حيث هاجمت أسراب من حشرات وجراد منطقة مكة المكرمة، وانتشرت في ساحات الحرم المكي.

ولفتت الأمانة العامة أن التنسيق مع الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أسفر عنه تسخير كافة الجهود والطاقات والإمكانات المتوفرة لدى أمانة العاصمة المقدسة، لسرعة القضاء على هذه الحشرات، حرصاً على راحة وسلامة ضيوف بيت الله الحرام. وتشهد المملكة الأيام القادمة "هبوب الرياح التي لا تستقر على جهة معينة وهي الرياح الماكرة "الشبطية" التي ستدخل يوم الجمعة المقبلة 11 كانون الثاني، وتستمر لمدة 26 يوما" من تاريخه.

وتعد هذه الظاهرة من الحشرات، غريبة وجديدة على المملكة وخاصةً على مكّة المكرمة، وقد تسببت بإرباك للسلطات المحلّية والتي حاولت السيطرة على انتشار هذه الحشرات واكتشاف أماكن تواجدها للتعامل معها بالمبيدات المناسبة.


وفي التفاصيل، هاجمت حشود جرارة من صرار الليل أو الجراد، ساحات الحرم المكي، مما اضطر السلطات في أمانة مكة للاستنفار ونشر22 فرقة متخصصة بمكافحة الحشرات لإبادتها والقضاء عليها، ومنع إنتشارها مجدداً.

هذا، وكانت قد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لأسراب من الحشرات بالقرب من الحرم المكي، ما دفع أمانة مكة لإصدار بيان قالت فيه إن "هذه الحشرة تُسمى الجنادب السوداء (الجداجد)، أو ما يُسمى صرار الليل من الحشرات المهاجرة، موضحة أنه تم توجيه كافة الفرق المتخصصة للعمل في المكافحة للقضاء على هذه الحشرات بعدد (22) فرقة، مكونة من (138) فرداً و(111) جهاز مكافحة".


وقالت الأمانة، أنّ تلك الفرق تعمل على التخلص من هذه الحشرات، موضحة أنه "تم التركيز على مواقع توالدها وتكاثرها بغرف تفتيش الصرف الصحي ومناهل مياه الصرف المكشوفة حول ساحات الحرم المكي الشريف ودورات المياه المحيطة بالساحات بمنطقة القشاشية".

هذا ومن المعروف أنَّ مكّة المكرمة هي من أقدس الأماكن الإسلامية والتي يحجُّ إليها المسلمين بالملايين من كلّ عام، وهي أيضاً يعتمر إليها المسلمون على مدار السنة.


كريستين تارك