كشفت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية إن سبعة طائرات حربية روسية سترافق الرئيس السوري بشار الأسد خلال زيارته المرتقبة إلى العاصمة الإيرانية طهران.

وقالت "فارس" إنه تم إبلاغ وتحذير طائرات التحالف الدولي المشاركة في الحرب ضد تنظيم "داعش" بضرورة الابتعاد عن طائرة الرئيس، والطائرات الروسية التي تلقى طاقمها أمرًا بإطلاق النار على أي طائرة تقترب منه.

 

وتقول مصادر مطلعة إن زيارة الأسد مقررة في نهاية شهر كانون الأول الحالي أو بداية شهر كانون الثاني.

وأضاف مصدر مطلع قائلا: "ستكون زيارة الأسد إلى طهران هي الثانية خارج بلاده منذ بداية الحرب الأهلية قبل أربعة سنوات، أما الأولى فكانت لموسكو الشهر الماضي".

وأكد المصدر أن زيارة الأسد ستكون نهاية الشهر الحالي أو بداية العام المقبل، وسيعلن عن تفاصيل الزيارة في وقت لاحق.

وقالت وكالة فارس في موقعها الإنكليزي، إن "زيارة الأسد لدولة صديقة تأتي في ظل الانتصارات التي حققها الجيش السوري ضد الجماعات التكفيرية الإرهابية".

وكان الأسد وصل إلى موسكو في 20 تشرين الأول في أول زيارة رسمية لهذا البلد، وتباحث الرئيسان فلاديمير بوتين والأسد في القضايا المشتركة. وتقول "فارس" إن إيران طالما دعمت الحكومة والشعب السوري في الحرب الجارية ضد الجماعات الإرهابية.