لم يكن فجر السبت – الأحد 13-12-2015 فجراً عادياً في ساحة جبيل الأثرية حيث تم نصب أكبر شجرة ميلاد في الشرق الأوسط، النشطات الذي تقيمه بلدية جبيل يستقطب أكبر عدد من السياح الأجانب بالإضافة الى المواطنين اللبنانيين الذين يقصدون المنطقة لرؤية الشجرة الأكبر في الشرق الأوسط.
كان كل شيئ يسير بشكل طبيعي الى أن ظهرت على الشاشة الضخمة عبارة شكر لحزب الله وللسيد حسن نصرالله على إضاءتهما شجرة عيد الميلاد، لحظات، وتجمع الشبان والشابات أمام الشاشة وبدأوا بتصويرها وإلتقاط صور السيلفي في جو من الفرح والإستغراب.
وبحسب مندوب "الخبر برس" الذي كان متواجداً في المكان فإن بعض الشبان تبرعوا بإسم حزب الله والسيد حسن نصرالله لإضاءة شجرة العيد، وفي تصريح لموقعنا قال صاحب الفكرة الذي فضل عدم الكشف عن إسمه، "أحببنا أن نوصل للناس المجتمعين هنا أن عيد الميلاد هو عيد لكل اللبنانيين وأن حزب الله الذي يقاتل اليوم على أكثر من جبهة هدفه الأول والأخير الحفاظ على أمن لبنان وبفضله وبفضل رجاله الثابتين والشهداء الذين رحلوا نستطيع اليوم أن نحتفل بإضاءة هذه الشجرة بأمن وأمان وإستقرار".
وتابع بالقول: "شاهدنا بأعيننا كيف عاث الإرهاب فساداً في المناطق التي سيطر عليها في سوريا والعراق، وكيف قام بقتل كل أبناء الطوائف وذبح الأقليات، وكان للطائفة المسيحية الحصة الأكبر من القتل والتهجير وتدمير الكنائس وتحطيم رموزهم المقدسة، وأمام هذه الشاشة نقول شكرا لحزب الله من كل قلبنا".
الخبر برس